هنية لـ"واشنطن بوست": الأساس لحل الصراع يكمن في المفاوضات حول الخلاف منذ 1948

هنية لـ"واشنطن بوست": الأساس لحل الصراع يكمن في المفاوضات حول الخلاف منذ 1948

تناقلت الصحف الإسرائيلية مقالة كتبها رئيس الحكومة الفلسطينية، إسماعيل هنية، ونشرت في صحيفة "واشنطن بوست" اليوم، الثلاثاء. جاء فيها أن الأساس لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والتوصل إلى سلام في الشرق الأوسط يكمن في المفاوضات حول الخلاف منذ العام 1948. وهذه المفاوضات من الممكن البدء بها فقط بعد البدء بمسيرة شاملة لحل الخلاف من العام 1967.

كما جاء:" نحن نوجه رسالة واضحة؛ إذا كانت إسرائيل لا تسمح للشعب الفلسطيني بالعيش بسلام وكرامة، فإن الإسرائيليين أيضاً لن يتمتعوا بهذه الحقوق. وفي هذه الأثناء، فإن حقنا في الدفاع عن أنفسنا أمام الهجمات الإسرائيلية مثبت في ميثاق جنيف".

"وإذا كانت إسرائيل معنية بإجراء مفاوضات جدية ومنطقية من أجل حل الخلاف منذ العام 1948، وليس المسائل الثانوية من العام 1967، فمن الممكن التوصل إلى السلام العادل والدائم، استناداً إلى مبدأ الهدنة. فلا يزال هناك أمل بتحويل هذه البلاد المقدسة إلى مكان هادئ ومزدهر أمام جميع السكان في المنطقة".

كما تناقلت الصحف أن رئيس الحكومة الفلسطينية هاجم الخطوات الإسرائيلية الأحادية الجانب؛ فك الإرتباط من قطاع غزة، وإقامة جدار الفصل العنصري، والتجميع المخططة للضفة الغربية. وقال إن هذه الخطوات هي خطوات شكلية وفارغة من أي مضمون، ولن تقود إلى السلام، ولا تلبي الاحتياجات الفلسطينية الأساسية".

" هناك حل، رغم أنه ليس بسيطاً، يتماشى مع مبادئنا. بداية الحل تكمن في الإعتراف بالخلاف الأساسي على فلسطين، وحل مشكلة اللاجئين منذ العام 1948، والإنسحاب من كافة الأراضي التي احتلت عام 1967، وإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ووقف الهجمات الإسرائيلية والاغتيالات والتوسعات العسكرية. وعند تنفيذ هذه الشروط فمن الممكن البدء بمفاوضات حقيقية مع إسرائيل".

وكتبت الصحافة الإسرائيلية أن هنية يتوجه في مقاله إلى الجمهور الأمريكي، ويهاجم سياسة البيت الأبيض الذي يساند إسرائيل بدون أي تحفظ، ويحاول "تخريب" عمل الحكومة الفلسطينية من خلال الحصار الإقتصادي.

"بالتأكيد لقد سئم الأمريكيون من كل ذلك بعد 50 عاماً، و160 مليارد دولار من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، والتي صرفت على الحرب الإسرائيلية تحت قناع الدفاع. وأنا على قناعة أن هناك أمريكيين يتساءلون؛ كل هذه الدماء والأموال هل ستكون غير قادرة على تحقيق نتائج أفضل، لو كانت السياسة الأمريكية قريبة أكثر من الحقيقة التاريخية والمساواة والعدل".

كما جاء أن هنية تطرق إلى العملية العسكرية في قطاع غزة، وهاجم الإدعاءات الأمريكية التي قالت إن" من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها". وقال إن إسرائيل لا تدافع عن نفسها وإنما تعمل بشكل متواصل على إسقاط الحكومة الفلسطينية، بناءاً على خطة تم إعدادها قبل شهرين، وأن "اختطاف" الجندي هو مجرد ذريعة فقط.

" العلميات العسكرية في قطاع غزة هي محاولة لتدمير نتائج الإنتخابات الحرة والعادلة، التي دعمتها الولايات المتحدة. وعندما أرى التدمير الذي قامت به طائرات "اف 16" والصواريخ الأمريكية، أنتقل بأفكاري إلى الأمريكيين- بماذا يفكرون إزاء ذلك".

كما هاجم رئيس الحكومة الفلسطينية المطالبات بإطلاق سراح الجندي الأسير، وقال:" وقع جندي واحد في الأسر، ولكن هناك آلاف الفلسطينيين في السجون بسبب مقاومتهم المشروعة للإحتلال غير المشروع".

وفي حديثه عن إسرائيل، التي تمتلك جيشاً يأتي في المرتبة الثالثة عشر في العالم ومسلح بأسلحة نووية، قال إنها تحاول زرع الانقسامات في صفوف الفلسطينيين بواسطة إعلام كاذب. وأكد أن العقاب الجماعي الذي تمارسه إسرائيل يؤدي فقط إلى إجماع فلسطيني، وبشكل خاص بين فتح وحماس".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018