أبرز عناوين الصحف العبرية؛ انهيار التهدئة؛ روسيا قررت إبرام الصفقة مع ايران

أبرز عناوين الصحف العبرية؛ انهيار التهدئة؛  روسيا قررت إبرام الصفقة مع ايران

ركزت الصحف الإسرائيلية الثلاث "يديعوت أحرونوت" و"معاريف" و"هآرتس" في عناوينها الرئيسية على انهيار التهدئة في قطاع غزة، وتناولت الموضوع بتوسع وتحليل من كتاب الأعمدة، وأبرزت الصحف كالعادة تعرض سديروت للقصف بالصواريخ في تغطية من جانب واحد.

هآرتس:

وتعنون صحيفة هآرتس عنوانها الرئيس بتصريح لوزير الأمن إيهود باراك يقول: واضح أن التهدئة لم تكن خطأ، فنحن لسنا معنيين بالحرب. حين يستوجب الأمر، سنتحرك".


أهم العناوين في الصحيفة:

- "قبل انتهاء التهدئة بيوم واحد – 20 قذيفة صاروخية باتجاه إسرائيل. الجيش يحافظ على رباطة الجأش". " القذائف التي سقطت في سديروت أدت الى اصابة ثلاثة اشخاص بجروح طفيفة وأدت الى الشعور بالخوف لدى تسعة آخرين".

وفي عنوان آخر تقول: روسيا ستزود الجيش اللبناني بطائرات مقاتلة من طراز ميغ 29

وتنشر الصحيفة تقريرا عن صفقة السلاح المتوقعة بين روسيا وإيران، وملخص التقرير: روسيا قررت إبرام الصفقة مع ايران والتي تبيعها بموجبها صواريخ مضادة للطائرات من نوع s-300. وتقول الصحيفة إنه على الرغم من احتجاج اسرائيل، إلا أن موسكو قررت بيع ايران صواريخ متطورة للدفاع عن المنشآت النووية.

وفي عنوان آخر: بريطانيا ستحذر مواطنيها من مغبة شراء ممتلكات في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

معاريف

عنوان معريف الرئيسي: "دول عربية تطلب من إسرائيل تصفية رؤساء قيادة حماس"، وفي التفاصيل تقول إن شخصيات رفيعة من دول عربية أوصلت رسالة الى تل أبيب مؤخرا تطلب فيها تصفية قادة حماس، وتجديد سياسة تصفية كبار قادة فصائل المقاومة في غزة.

عنوان آخر: "التهدئة ستنتهي قريبا: هل ستعود سياسة التصفيات في غزة". بالأمس: 24 قذيفة قسام على سديروت

وعنوان لافت: بمصادقة النائب العسكري العام: يستطيع جنود الجيش فتح الثلاجات في بيوت المواطنين. حيث يصبح في أوقات الحرب مسموحا أخذ الغذاء من البيوت والمتاجر(من تجربة التشرد خلال حرب لبنان).

يديعوت أحرونوت

العنوان الرئيسي: يوم قبل موعد انتهاء التهدئة الرسمي: 25 قذيفة قسام.
وفي التفاصيل: التهدئة آخذة بالانهيار. اليوم الصعب الذي مر على سديروت بلغ ذروته حين أصابت قذيفة قسام مركزا تجاريا".

- رغم الاطلاق باراك يوعز الى الجيش بمنح التهدئة فرصة أخرى.

وتفرد الصحيفة حيزا للانتخابات التمهيدية في حزب "كاديما" : بعد العمل والليكود: منتسبو كاديما اختاروا قائمة مرشحيهم للكنيست. هذه المرة عملت الحواسيب.
وفي التفاصيل: لم تكن هناك مشاكل في الحواسيب، ولم يكن هناك فوضى في الصناديق، لكن وحتى اللحظة الأخيرة خشي كبار الحزب من "قوائم الموصى بهم".
44% من أعضاء الحزب اختاروا بالأمس منتخب تسيبي ليفني للكنيست.

وفي عنوان لافت: "بند جديد بادر اليه وزير العدل فريدمان يتيح أيضا اخلاء فوريا للمستأجر الذي يرفض اخلاء البيت".