القائد العسكري لمنطقة الشمال الاسرائيلية لصحيفة "معاريف" : لا بدّ من مواجهة الأخطار على الحدود الشمالية بجميع الوسائل

القائد العسكري لمنطقة الشمال الاسرائيلية لصحيفة "معاريف" : لا بدّ من مواجهة الأخطار على الحدود الشمالية بجميع الوسائل

قال الجنرال بيني غينتس, قائد المنطقة الشمالية العسكرية الاسرائيلية, في مقابلة خاصة أدلى بها لصحيفة "معاريف" اليوم الجمعة, إنه "مع إنتهاء الحرب على العراق ثمة فرصة لحل المشاكل على الجبهة الشمالية" (يقصد مع سوريا ومنظمة "حزب الله").

وأضاف, في إلماح إلى إمكانية أن تخوض إسرائيل حرباً عدوانية "لحلّ هذه المشاكل", إن كل ما جلبه الأمريكان إلى العراق "موجود في حوزة إسرائيل. لا حاجة لجلب ذلك من وراء المحيط ولاسرائيل, من ناحية عملياتية, مقدرة تنفيذ كما للأمريكيين.وأنا لا أستخفّ بالسوريين وأعتقد أنهم ليسوا أغبياء.. وأفترض أنهم يستخلصون النتائج المطلوبة".

وردًّا على سؤال حول "التغيير الذي تتوقعه إسرائيل في الحدود الشمالية" قال الجنرال الإسرائيلي "في المدى الزمني الفوري نتوقع أن لا يلجأ حزب الله البتة إلى استعمال الأدوات التي بنيت من جانبه لأغراض حرب العصابات والإرهاب والاستنزاف والمسّ بالجبهة الداخلية الإسرائيلية. وفي المدى البعيد ليس هناك حق في الوجود لمنظمة إرهابية بالشكل المعروف لدى أجهزة إسرائيل. وما يوجد هناك غير مقبول في نظرنا. ونحن موجودون, في المحصلة, قريباً جداً من البداية". وعما إذا كانت هذه البداية مرتبطة باستمرار "الحرب الأمريكية العالمية ضد الإرهاب" أو "بحل عيني للمشكلة اللبنانية, أيضاً من ناحية الصواريخ المصوبّة نحو إسرائيل" قال غينتس انه لا يعتقد بامكان الفصل بين الأمرين. وأضاف "بات لبنان أشبه بمرسى لمنظمات الارهاب العالمية. ولا توجد في العالم دولة كهذه. لكل منظمة إرهابية ثمة فروع في لبنان, بما في ذلك ما ينسبونه لمنظمة القاعدة. ولا أعتقد أن في مقدورهم في نهاية الأمر التنصل من هذا الأمر". وأكد أنه يقصد, في أقواله هذه, كلاً من إيران وسوريا ولبنان "ففي نهاية الأمر هم المسؤولون عما يحدث في لبنان".

وتابع أنه إذا لم تبادر هذه الدول لحل المشكلة التي ذكرها فان إسرائيل "ستكون مضطرة لمواجهة المسألة. ونحن طوال الوقت في سيرورة إستعداد لذلك ولا تنقصنا المقدرات".

وسئل غينتس عن صحة معلومات نشرت سابقاً وبموجبها فان قيادة منطقة الشمال العسكرية "أعدت خططاً للدخول من جديد إلى جنوب لبنان, كخيار عسكري لابعاد صواريخ حزب الله" فقال "إننا نحضر كوكتيلاً لهذا الأمر" ورفض تقديم أية تفاصيل عما يشمله هذا "الكوكتيل".