جهود إسرائيلية "لشرح حيوية الطلعات الجوية فوق لبنان"

جهود إسرائيلية "لشرح حيوية الطلعات الجوية فوق لبنان"

نشر زئيف شيف، المعلق العسكري لصحيفة "هآرتس"، اليوم الأربعاء، تعليقًا تحت عنوان "ما بعد الحرب" أشار في سياقه إلى "نجاح أفراد قوة الأمم المتحدة (يونيفيل) في الكشف عن عدة مخابئ للكاتيوشا والذخيرة في جنوب لبنان ومن ثمّ إبادتها، وذلك بمساعدة معلومات استخباراتية مسبقة. وبحسب أحد الأنباء فقد وصلت هذه المعلومات من إسرائيل. والجنود الذين شاركوا في التفتيش هم من بلجيكا وإسبانيا وفرنسا". مع ذلك- أضاف شيف- فالتقدير هو أنه "بقيت آلاف صواريخ الكاتيوشا المخبأة في جنوب لبنان. وبالأساس في القرى الكبرى في منطقة مدينة صور الساحلية. وتواصل منظمة حزب الله جهود ترميم مواقعها التي تمّ تدميرها في الحرب بنيران الجيش الإسرائيلي في عدة قرى".

وتابع شيف أنّ الجيش الإسرائيلي "مصرّ على عدم السماح لمنظمة حزب الله بإقامة خط مواقعها الحدودية. وأية محاولة من طرف المنظمة للقيام بذلك سينظر إليها في إسرائيل باعتبارها استفزازًا قويًا وحجة لرد فعل عسكري من طرف إسرائيل".

إلى ذلك ذكر شيف أنّ إسرائيل بذلت، مؤخرًا، جهودًا دبلوماسية لكي تشرح لعدد من الدول المشاركة في قوة اليونيفيل وللولايات المتحدة "الحاجة الاستخباراتية الحيوية لوجود الطلعات الجوية الإسرائيلية فوق لبنان، وذلك طالما استمرت عمليات تهريب السلاح من سوريا وإيران إلى حزب الله... وهذه الدول تتفهم حيوية هذه الطلعات الاستخباراتية، لكنها تقترح أن تقوم بها طائرات أميركية وفرنسية وألمانية بموافقة حكومة لبنان". وقال إنّ هذه الجهود لم تصل إلى حصيلة معينة لكن "في هذه الأثناء تقرّر إقامة طاقم تنسيق مشترك بين إسرائيل واليونيفيل في هذا الشأن".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018