صحيفة معريف: الشرطة تحول سائقي سيارات الأجرة الى بوليس وتفرض عليهم فحص الأوراق الثبوتية للمسافرين العرب

صحيفة معريف: الشرطة تحول سائقي سيارات الأجرة الى بوليس وتفرض عليهم فحص الأوراق الثبوتية للمسافرين العرب

بدأت قوات الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلي مؤخرا بالزام سائقي سيارات الأجرة بفحص بطاقات الهوية للمسافرين العرب والتدقيق في تصاريح العمل للركاب الفلسطينيين، كما تهدد الشرطة سائقي سيارات الأجرة بمصادرة سياراتهم اذا اقلوا مسافرين فلسطينيين لا يملكون تصاريح عمل وتقول للسائقين لا تأخذوا مسافرين عرب. هذا ما تكشف عنه صحيفة معريف اليوم (الخميس).

وتقول الصحيفة ان الحديث يدور عن تطبيق قانون قديم وهو تعديل لقانون "الدخول الى إسرائيل" الذي يمنع سائقي سيارات الأجرة من نقل مسافرين فلسطينيين وعرب يمكثون في إسرائيل بشكل غير قانوني. ولذلك تطلب الشرطة من هؤلاء السائقين فحص هويات المسافرين العرب وكذلك فحص تصاريح عمل المسافرين الفلسطينيين.

ويتذمر سائقي سيارات الأجرة من هذا الأمر ويقولون بانهم ليسوا رجال شرطة وانهم حتى لا يعرفون ما معنى تصريح عمل وكيف يبدو.

وقد تم تعديل القانون المذكور عام 2001 وتقوم شرطة حرس الحدود الان بتطبيق هذا القانون وفرضه على سائقي سيارات الأجرة. وكل سائق يخالف هذا الأوامر يعرض نفسه لمصادرة سيارته لمدة شهر، كما يمكن محاكمته وسجنه لمدة عام وفرض غرامة مالية بقدر 5000 شاقل.

وتذكر الصحيفة عدة أمثلة تم خلالها مصادرة سيارات بعض السائقين بسبب نقلهم مسافرين فلسطينين لم يكن بحوزتهم تصاريح عمل. وفي هذا السياق يقول السائق نير فلاح الذي صادرت الشرطكة سيارته "لقد اطلقوا سراح المقيمين غي القانونيين بينما واصلوا اعتقالنا لمدة ثمانية ساعات في قاعدة لحرس الحدود في ايال. قلت لهم انه لا صلاحية لي ان أطلب من المسافر التدقيق في وثائقه الشخصية وعندها قالت لي المحققة: اذن لا تنقل العرب في سيارتك ابدا". وفعلا توقف هذا السائق فيما بعد عن نقل المسافرين العرب كما يشهد هو.