مزرعة شارون في مرمى صواريخ "القسام"

مزرعة شارون في مرمى صواريخ "القسام"

كشفت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم (الاحد)، أن المنزل الخاص لرئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، المقام في مزرعته المعروفة باسم "حفات هشكميم" (مزرعة الجميز)، في الجنوب، يقع ضمن دائرة البلدات التي تطالب الجهات الامنية بمنحها امتيازات خاصة كونها تقع في مرمى صواريخ "القسام" الفلسطينية.

فقد أوصت الجهات الامنية بتوسيع دائرة البلدات التي توصي بمنحها هذه الامتيازات، من ستة كيلومترات إلى تسعة كيلومترات. وحسب فحص أجرته الصحيفة، يتبين أن منزل شارون الشخصي يدخل في هذا الاطار، ما يعني ان منزل شارون قد يتعرض ايضا الى صليات صواريخ القسام المطورة.

يشار الى ان الحكومة كانت قد صادقت، قبل عدة أسابيع، على منح امتيازات خاصة للبلدات الواقعة في محيط بلدة سديروت، او على مدار ستة كيلومترات من بلدة بيت حانون الفلسطينية، التي تدعي سلطات الاحتلال ان الصواريخ تطلق منها. وحسب الصحيفة، قدرت الجهات الامنية ان مرمى صواريخ القسام لن يتجاوز هذه الدائرة، الا ان الجهاز الامني اكتشف، مؤخرا، ان مرمى صواريخ القسام تجاوز هذه الدائرة وتراوح بين 6 -8 كيلومترات. وبناء عليه، قرر اعادة مناقشة الموضوع. وسيتم، اليوم الأحد، عرض اقتراح على الحكومة يطالب بتوسيع الدائرة إلى سبعة كيلومترات، على الاقل.

الا ان جهات في الجهاز الأمني تعتقد انه يجب زيادة قطر الدائرة الى مسافة تسعة كيلومترات، ما يعني ادخال منزل شارون في هذا الاطار.

وحسب الصحيفة من المقرر ان يناقش الوزراء هذه المسألة خلال الجلسة الاسبوعية للحكومة، اليوم الأحد، بعد سماع تقرير امني حول مرمى صواريخ القسام.