مساعد شارون العسكري اعد تقريرا زعم فيه ان الحائط الشرقي للحرم القدسي على وشك الانهيار والمطالبة باغلاق المصلى المرواني

مساعد شارون العسكري اعد تقريرا زعم فيه ان الحائط الشرقي للحرم القدسي على وشك الانهيار والمطالبة باغلاق المصلى المرواني

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الخميس، ان تقريرا اعده مستشار رئيس حكومة اسرائيل العسكري، اللواء يوآف غلانت، زعم ان الحائط الشرقي للحرم القدسي الشريف واجه خطر الانهيار. وادعى التقرير ان " الهزة الارضية التي وقعت في شهر شباط الماضي (وكان مركزها شمالي البحر الميت) ادت الى تصدع الحائط الشرقي للحرم واصبح آيلا للسقوط".

وزعم التقرير انه "تم في الفترة الاخيرة اكتشاف اشارات تدعو الى القلق في الحرم القدسي (في الاصل "جبل الهيكل")، من شأنها ان تشير الى تقويض معين لاستقراره. وقد ادت هزة ارضية وقعت في شباط الاخير الى وقوع اضرار في منطقة باب المغاربة ويبدو انها تسببت ايضا باضرار في الحائط الشرقي للحرم. وبحسب رأي سلطة الاثار فان الحائط الشرقي يواجه خطر الانهيار الفوري، الذي قد يؤدي الى انهيار المصلى المرواني".

وقالت الصحيفة انه تم ارسال التقرير، قبل ايام، الى عدة جهات في الحكومة وفي جهاز الامن استعدادا لبحثه في اجتماع سييدع رئيس الحكومة، اريئيل شارون الى انعقاده. ومن بين هذه الجهات، وزير الامن الداخلي تساحي هنغبي، القائم باعمال رئيس الحكومة ايهود أولمرت، وزير الامن شاؤول موفاز، وزيرة المعارف ليمور ليفنات، وزير شؤون القدس رئيس "الشاباك"، رئيس "الموساد"، المفتش العام للشرطة والمستشار القضائي للحكومة.

وتم ارفاق التقرير بوثائق اعدت في سلطة الاتار، التي ادعت ان ثمة اخطار ستؤدي الى انهيار الحائط الشرقي. وافادت الصحيفة انه في اعقاب الهزة الارضية تم فحص تأثيرها على الحائط الشرقي، بمساعدة شركة هندسة خاصة قامت بعمليات مسح للمنطقة ورسم خرائط. واظهرت هذه الفحوصات، بحسب التقرير، انه حصل تحركا في مقطع معين من الحائط بحجم 2.5 سم. كما ظهرت شقوق جديدة فيما اتسعت الشقوق القديمة بشكل بارز.

في اعقاب ذلك، "أوصى" عالم الاثار الرئيسي في سلطة الاثار بمنطقة القدس، يوحنان زليغمان، بعدم السماح لاي انسان بالدخول الى المصلى المرواني والمنطقة المحيطة به حتى يتم ترميم المكان وذلك بادعاء ان "الحائط الشرقي يوشك على الانهيار".

واضافت الصحيفة، انه في اعقاب ذلك توجه مدير سلطة الاثار، شوكيه دورفمن، الى قائد الشرطة في المنطقة وطلب منه العمل فورا على منع الدخول لاي كان الى المصلى المرواني.. من جهة اخرى، افادت "يديعوت احرونوت" بان الجيش الاسرائيلي بدأ في اعداد خطط لتنفيذ خطة "فك الارتباط" من قطاع غزة، تحمل اسم الشيفرة: "لمعان السماء". واضافت الصحيفة انه جرى امس بحثا في قيادة لواء المركز للجيش الاسرائيلي، حول امكانيات تنفيذ "فك الارتباط" من الضفة من خلال احتمالات عدة، اخلاء اربع مستوطنات فقط او اعدد اكبر منها.