"معاريف": تقرير ألموغ سيوجّه نقدًا شديدًا إلى حالوتس

"معاريف": تقرير ألموغ سيوجّه نقدًا شديدًا إلى حالوتس

توقعت صحيفة "معاريف"، اليوم الأربعاء، بالاستناد إلى مصادر في الجيش الإسرائيلي، أنّ يوجّه تقرير لجنة التحقيق حول اختطاف جنديين إسرائيليين من قبل حزب الله، نقدًا شديدًا إلى رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال دان حالوتس، فضلاً عن جنرالات آخرين في هيئة الأركان.

وأضافت الصحيفة، في نبأ لمراسلها العسكري، أنّ الجنرال (احتياط) دورون ألموغ سيقدّم، يوم الجمعة القريب، نتائج التحقيق حول اختطاف الجنديين إلداد ريغف وإيهود غولدفاسر. وبحسب تقديرات الجيش الإسرائيلي يتوقع أن يوصي ألموغ رئيس هيئة الأركان العامة، دان حالوتس، بتوبيخ رئيس شعبة الاستخبارات، الجنرال عاموس يادلين ورئيس قسم العمليات آنذاك، الجنرال غادي أيزنكوط وقائد المنطقة الشمالية الذي استقال، الجنرال أودي آدم.

كما يتوقع أن يوجّه ألموغ نقدًا شديدًا وأن يطرح نتائج خطيرة حول سلوك رئيس هيئة الأركان العامة، دان حالوتس، لكن لا توجد منظومة في الجيش الإسرائيلي تتيح لرئيس هيئة الأركان أن يوبّخ نفسه. وبناء على ذلك يبدو أن ألموغ لن يتقدّم بأية توصيات شخصية إزاء حالوتس نفسه.

وكشفت الصحيفة أنّ النتيجة الرئيسة لتقرير ألموغ تتطرّق إلى الإنذار الإستراتيجي الذي أطلقه رئيس شعبة الاستخبارات السابق، الجنرال أهارون زئيفي- فركش، في نهاية 2005 قبل أن يغادر صفوف الجيش بوقت قصير. وجاء في الإنذار أن "منظمة حزب الله ستواصل محاولات اختطاف جنود في 2006 على ضوء فشلها في اختطاف جنود على طول الحدود في 2005". كما تطرّق الإنذار إلى أنّ "تصاعد الضغط السياسي على إيران في سياق تطوير برنامجها النووي من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد في الحدود الشمالية، لكون حزب الله بمنزلة طابور إيراني في لبنان". وبحسب تقدير ألموغ فإن الجيش الإسرائيلي لم يترجم هذا الإنذار إلى "جدول أعمال صحيح وإلى تخصيص لموارد استخباراتية في الحدود الشمالية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018