يديعوت أحرونوت: أوباما يقدم التنازلات في القمة الثلاثية

يديعوت أحرونوت: أوباما يقدم التنازلات في القمة الثلاثية

عنونت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصادرة صباح اليوم، الأربعاء، صفحتها الرئيسية باقتباس تصريح للرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مفاده أنه يجب التوقف عن الحديث والبدء بالتقدم، في حين أبرزت تصريحا لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، مفاده أن أوباما يطالب بضبط البناء في المستوطنات، وليس تجميده.

وفي سياق النبأ أشارت الصحيفة إلى أن القمة الثلاثية التي جمعت أوباما ونتانياهو مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، عقدت بدون آمال وانتهت بدون إنجازات، وبدون تعهد بتجديد المفاوضات. ولفتت الصحيفة إلى أن نتانياهو كان راضيا نظرا لأن أوباما تنازل عن مطلب تجميد البناء في المستوطنات بدون أي مطلب آخر من إسرائيل، كما أشارت إلى أن نتانياهو لم يكن يعلم بهذا التغيير مسبقا.

وأبرزت الصحيفة أيضا التنازلات التي قام بها أوباما، وأولها تراجعه عن الوصول إلى "العملية السياسية" واستبدال ذلك بـ"تجديد المحادثات". كما أشارت إلى أن مطلب التجميد المطلق للبناء في المستوطنات قد استبدل بالموافقة على ضبط البناء.

كما لفتت الصحيفة إلى أنه لم يرد ذكر الجدول الزمني المتشدد والملزم للمحادثات، ولم يطرح مطلب تجميد البناء في شرقي القدس، كما لم يرد أي ذكر للتطبيع مع العالم العربي.

وكتب ناحوم برنيع تعقيبا على تصريحات نتانياهو وليبرمان بعد القمة أنها "تعطي انطباعا بأن أحدا لم يصرخ بوجههم، كما نقل عن أحد كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، وإنما العكس، كأنهم تلقوا تربيتا على الكتف".

وبحسب برنيع فقد "تجاوز الوفد الفلسطيني ليبرمان الذي كان يجلس إلى جانب إيهود باراك، وتعمد بشكل واضح عدم مصافحته.. المسؤولون الفلسطينيون لا يسمحون لأنفسهم بالتقاط صور لهم وهم يصافحون الرجل الوحيد في الحكومة الإسرائيلية الذي يفهم العربية.. أما باراك فهو يحتل مكان شمعون بيرس كمن يلائم نفسه لكل زمان ولكل جانب". ويتابع برنيع أنه بعد مغادرة المصورين القاعة، قام أبو مازن بمصافحة ليبرمان.

وفي السياق ذاته، كتب شمعون شيفر في الصحيفة أن نتانياهو قد امتدح لقاءه مع أبو مازن، وقال إنه كان هناك إجماع من قبل الجميع على ضرورة تجديد المفاوضات في أسرع وقت ممكن وبدون شروط مسبقة.

وأضاف أنه على الفلسطينيين أن يعترفوا بإسرائيل كدولة يهودية، وأن حكومته ليست ملتزمة بإخلاء المستوطنات في الضفة الغربية كما تعهد رؤساء حكومات سابقين، على حد قوله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018