ألوف بن في "هآرتس" : "الشاباك" لا يعتقد بأن الحرب على العراق ستؤدي إلى تغييرات في السلطة الفلسطينية

 ألوف بن في "هآرتس" : "الشاباك" لا يعتقد بأن الحرب على العراق ستؤدي إلى تغييرات في السلطة الفلسطينية

قال ألوف بن, المعلق السياسي في صحيفة "هآرتس", اليوم, الأحد, أنه خلافاً لما يعتقده رئيس رئيس هيئة أركان الجيش الاسرائيلي ومسؤول تنسيق نشاطات الاحتلال في المناطق المحتلة والمستشار لشؤون الأمن القومي فان جهاز الأمن العام الاسرائيلي (الشاباك) يرى أن الحرب الأمريكية المحتملة على العراق لن تؤدي إلى "تغييرات دراماتيكية في السلطة الفلسطينية", وذلك لأن "التأثير الذي للعراق على الفلسطينيين هو تأثير محدود", حسب قول مسؤولي هذا الجهاز.

غير أن جهاز "الشاباك" - يضيف بن- يشارك الجهات السالفة الرأي بأن رئيس السلطة الفلسطينية, ياسر عرفات, هو "اساس المشكلة, لكونه ما زال مسيطراً على "مفاتيح السلطة في الضفة والقطاع على رغم خضوعه للحصار في المقاطعة".

وأوضح بن أن رئيس حكومة إسرائيل, أريئيل شارون, يتبنى حالياً موقف أجهزة الأمن الذاهب إلى أنه لا جدوى من طرد عرفات في الوقت نفسه فان إحتمالات قيام الفلسطينيين بتغيير عرفات هي احتمالات ضئيلة جداً. ولذا فليس أمام إسرائيل سوى انتظار ما سيفعله الفلسطينيون بخصوص قيادتهم, وفي مقدرتها أن تقرر القواعد العاملة لذلك - وأن تلجأ الى فرض "فيتو" ضد تعيين أشخاص "على صلة بالارهاب", من وجهة نظرها.

ويشير بن كذلك إلى أن إسرائيل توجه, في الوقت الحالي, جهودها نحو غزة معتقدة أن "نجاحها في التوصل إلى وقف الارهاب هناك سيؤدي إلى عملية موازية في الضفة الغربية".

مع ذلك فأن جميع القيادات الأمنية والسياسية في غزة لا تبدو متحمسة لذلك من غير وجود قرار مبدئي بذلك من قبل ياسر عرفات, على حدّ تعبيره.