هآرتس": إسرائيل يجب أن "تهنأ" من الحرب على العراق

 هآرتس": إسرائيل يجب أن "تهنأ" من الحرب على العراق

أبرزت صحيفة "هآرتس", في عددها الصادر اليوم الجمعة, ماقالت إنه "زيارة سرية قام بها ملك الأردن عبد الله الثاني الى المنزل الخصوصي لرئيس الوزراء الاسرائيلي آرييل شارون", أمس الخميس. وأضافت أن مقربين من شارون رفضوا التطرق الى مضمون المحادثات التي دارت بين الزعيمين, لكن يمكن التقدير بأنها تناولت خطة "فك الارتباط" عن المناطق الفلسطينية وإسقاطاتها.

كذلك احتلت الصفحة الأولى من "هآرتس" عناوين أخرى منها : "شكوك حول معرفة حاخامين بالعبوات الناسفة في حيفا" (ضد العرب) و"التنظيم (فتح) بادر الى إختطاف باص الى بيت لحم" والأنباء حول محاصرة أيمن الظواهري, الرجل الثاني في تنظيم "القاعدة".

كذلك نشرت الصحيفة, على الصفحة الأولى, نبأ عن "قيام زعيم الجبهة الوطنية الفرنسية, جان ماري لوبان, باستمالة الصوت اليهودي". وأشارت الى أن مواطنة فرنسية يهودية في ال 42 من عمرها تدعى سونيا أرواس تحتل المكان الرابع في لائحة "الجبهة الوطنية" المذكورة هي التي تقف على رأس هذه الحملة لاستمالة الصوت اليهودي.

وأنشأت "هآرتس" إفتتاحية خاصة بمناسبة مرور عام واحد على الحرب الأمريكية ضد العراق قالت فيها إن قرار الرئيس الأمريكي جورج بوش "بشن حرب على صدام (حسين) كان مبرراً وإيجابياً لمستقبل المنطقة". ولدى تطرقها الى ما أسمته "تضخيم المقدرة الكيماوية والبيولوجية والصاروخية" للرئيس العراقي المخلوع ذكرت "هآرتس" أنه "مع بدء الاستعداد للحرب تم نقل عتاد عسكري لاتعرف ماهيته الى سوريا", في إتهام واضح بأن العراق امتلك أسلحة دمار شامل على رغم أن الجهات الدولية المخولة بذلك نفت هذه التهمة جملة وتفصيلاً.

وأكدت "هآرتس" أنه في السياق الاستراتيجي يتعين على إسرائيل أن "تهنأ" من الحرب على العراق. "فقد اندثرت- تابعت- الجبهة الشرقية بصورة تبرر تعديل مفهوم الأمن وميزانياته". كما عبرت عن رضاها من "توبة ليبيا", على حد تعبيرها, ومما أسمته "البلبلة في مواقف سوريا وإيران".

وبالنسبة للصراع الفلسطيني - الاسرائيلي زعمت إفتتاحية "هآرتس" أن "القيادة الفلسطينية الواقعية, الأدنى من ياسر عرفات, استخلصت نتيجة مفادها أنه لا مستقبل للإرهاب". وفي ضوء ذلك كله- ختمت الإفتتاحية- فان الشرق الأوسط بات الآن "مزروعاً في قلب السياسة الأمريكية. وما ينبغي أن نأمله هو أن تتفرغ الادارة الأمريكية بعد إنتخابات نوفمبر لتسوية النزاع الاسرائيلي- العربي".