مسؤول إسرائيلي يحذر من فوضى عارمة في سوريا بعد الأسد

مسؤول إسرائيلي يحذر من فوضى عارمة في سوريا بعد الأسد

  1.  

حذر رئيس القسم السياسي- الأمني في وزارة الأمن الإسرائيلية،الجنرال احتياط عاموس جلعاد من أن المواجهات الجارية في سوريا ستتفاقم بعد سقوط نظام الرئيس بشار الأسد، قائلا، إنه لا يمكن التوقع بأن ياتي بعد الأسد نظام ديمقراطي ومنطقي ومريح، لأنه بعد سقوط الأسد ستتحول سوريا إلى دولة تسودها الفوضى العارمة وتفتقر إلى نظام حكم وزعيم.


وقال جلعاد الذي تحدث في ورشة عمل خاصة نظمها المركز المتعدد المجالات في هرتسليا، لخبراء دوليين حول الأزمة في سوريا إنه، على الرغم من هذه التوقعات السوداوية إلا أن النظام في سوريا يسيطر ويتحكم بترسانة الأسلحة الكيماوية المتوفرة عنده. وأضاف: لحسن حظنا، هناك إجماع في العالم بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية، وهو خط لا يتجاوزه السوريون أيضا كما أن إسرائيل لن تسمح بذلك".


وتطرق جلعاد، وفقا لما أورده موقع "معاريف" اليوم الخميس، إلى الملف الإيراني فقال إن "تركيزنا يجب أن يكون على التعاون مع المجتمع لدولي من أجل منع إيران من حيازة قنبلة ذرية معتبرا أن إيران تكفيها قنبلة واحدة فقط، وأنها غير معنية بالتسلح ذريا على غرار سباق التسلح الذي ميز فترة الحرب الباردة، ولا بترسانة كالتي طورتها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي.


وخلص جلعاد إلى القول: صحيح أن السماء تبدو متلبدة بالغيوم الثقيلة، إلا أنه بمقدورنا تنفيذ أمور كثيرة لتفادي تطورات غير محمودة، مثل منح الفلسطينيين الأمل بالتوصل لسلام، والمحافظة على عدم التدخل في سوريا، والمحافظة على اتفاقيات السلام القائمة، ومنع إيران من الوصول لقدرات ذرية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018