"هآرتس": رجال السياسة في اسرائيل يعتمدون على مصادر تمويل اجنبية

"هآرتس": رجال السياسة في اسرائيل يعتمدون على مصادر تمويل اجنبية


كشفت صحيفة "هآرتس ، اليوم الجمعة، عن مصادر تمويل السياسيين في اسرائيل والذي يأتي في اغلبه من رأسماليين لا من خارج اسرائيل، والذي قد يكون له الدور الحاسم في نتائج الانتخابات الاسرائيلية.

ويتضح من التقرير الذي نشرته الصحيفة ان 53% من الاموال التي وصلت للسياسيين في اسرائيل خلال السنتين الماضيتين جاءت من رأسماليين خارج اسرائيل، ويتم تقديم الدعم المالي للعديد من قادة في الاحزاب الاسرائيلية لخوض الانتخابات الداخلية في هذه الاحزاب وكذلك في الانتخابات العامة.

وهذا ما دفع زعيمة حزب ميرتس اليساري في اسرائيل زهافا جال اون الى التحذير من سيطرة الرأسمال الاجنبي على الحياة السياسية في اسرائيل، حتى لو كان أغلب الممولين هم من اليهود في انحاء العالم، مشيره أن هذا المال سوف يكون له تأثير على مجرى الحياة السياسية في اسرائيل.

ولعل هذا التحذير والذي يتوافق مع محللين آخرين في اسرائيل يستند الى القائمة التي نشرتها الصحيفة، فنائب رئيس الحكومة الاسرائيلي موشيه يعالون تلقى خلال العاميين الماضيين 113 الف شيقل بنسبة 100% من الخارج، في حين تلقى رئيس الحكومة نتنياهو 1,2 مليون شيقل ما نسبة 96,8% من دعم خارجي، ليمور لفنات "ليكود" تلقت 192 الف شيقل بنسبة 94% من الخارج، أفي ديختر "ليكود" 320 الف شيقل بنسبة 88% من الخارج، شاؤول موفاز، كاديما، 1,5 مليون شيقل بنسبة 67% من الخارج، تسيفي ليفني 1,6 مليون شيقل بنسبة 58% من الخارج، عمير بيرتس "العمل" 1,3 مليون شيقل بنسبة 42% من الخارج، يائير لبيد "يوجد مستقبل" 132 الف شيقل بنسبة 40% من الخارج.

هذه القائمة التي نشرتها الصحيفة هي جزء مما يتلقاه السياسيون في اسرائيل وتعطي نظرة لحجم المال الاجنبي الذي يوظّف وتزداد التخوفات في الاوساط السياسية الاسرائيلية من تدفق مزيد من هذه الاموال في الحملة الانتخابية للكنيست القادم، وصعود شخصيات داخل قوائم هذه الاحزاب لضمان مقعد لها في الكنيست بتمويل خارجي، خاصة ان العديد من الشخصيات السياسية وكذلك الاحزاب يلتفون على قانون تمويل الحملات الانتخابية والاحزاب بالعديد من الطرق
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018