تقديرات إسرائيلية: ضرب إيران بعد انتخابات الرئاسة الإيرانية

تقديرات إسرائيلية: ضرب إيران بعد انتخابات الرئاسة الإيرانية
موقع منشآت إيرانية

أفاد موقع معاريف، صباح اليوم الثلاثاء، أن التقديرات الإسرائيلية تشير غلى أن الملف الإيراني سيؤجل لستة أشهر على الأقل، بعد أن كانت الحكومة الإسرائيلية الحالية اولت اهتماما كبيرا لمسالة توجيه ضربة عسكرية لإيران.

وقال موقع معاريف نقلا عن مصادر إسرائيلية مختلفة إن هذه التقديرات انعكست بشكل واضح من تصريح لنائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون حول الشأن الإيراني وتحديدا ضرب منشآت الذرة الإيرانية إذ قال أيالون في تطرقه إلى الموعد المناسب لتوجيه هذه الضربة: " لا أنصح إسرائيل أو الولايات المتحدة الأمريكية بالتحرك قبل انتخابات الرئاسة الإيرانية في حزيران القادم. وكان أيالون يتحدث في مؤتمر عقد حول العلاقات الإسرائيلية- الأمريكية في الكلية الأكاديمية في نتانيا. وقال أيالون:"  إن السنة القادمة ستكون سنة الحسم، وأعتقد أننا سنعرف خلالها الطريق اللازم لحل مشكلة الذرة الإيرانية، وهل سيكون ذلك بالطرق السلمية أم لا".

وأوضح أيالون إنه يستحسن الانتظار مع الخيار العسكري لأن الانتخابات الإيرانية القادمة وتراجع الاقتصاد في إيران قد يؤديان إلى انهيار إيران، وهي أمور يجب أخذها بالحسبان قبل أي عملية عسكرية أمريكية". وبحسب أيالون فإذا أحرزت إيران تقدما باتجاه تصنيع القنبلة الذرية فإن إسرائيل والولايات المتحدة لن تتنظرا أكثر، ولكن إذا لم يحدث تطور كهذا فمن المفضل الانتظار وعدم شن الهجوم مؤقنا لمنع توحيد الشعب الإيراني حول القيادة الإيرانية الحالية.

في المقابل قال الموقع إن أجهزة الاستخبارات الغربية تتطلع وتترقب انتخابات الرئاسة الإيرانية ، وهي تعتقد بأن هذه الانتخابات ستطلق سلسلة مظاهرات وأعمال شغب أكبر من تلك التي اندلعت بعد الانتخابات السابقة قبل أربع سنوات. وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى توقع تصويت جارف ضد النظام، وقد تؤدي محالو من النظام لتزييف النتائج إلى إطلاق حركة احتجاج غير مسبوقة.

ونقل موقع معاريف عن مصدر إسرائيلي قوله إن " الوضع الاقتصادي الصعب في إيران بسبب العقوبات المفروضة على إيران قاد إلى تراجع مكانة  القادة الإيرانيين، إذ يتهم الجمهور الإيراني قيادته بأنهم السبب في تدهور الحالة الاقتصادية لكثيرين من السكان إلى حد الفقر. وأعرب المصدر الإسرائيلي عن تقديره أنه خلافا للانتخابات الماضية حيت تعاملت الولايات المتحدة مع الاحتجاجات باعتبارها شأن داخلي فإنها هذه المرة ستؤيد المتظاهرين وتناصرهم.

إلى ذلك قال الموقع إن الإدارة الأمريكية أوضحت لإسرائيل في الشهور الأخيرة ، عبر تصريحات علنية في وسائل الإعلام وعبر قنوات اتصال سرية، أنه لا يمكن لإسرائيل حاليا شن هجوم عسكري على إيران بمفردها، وقد ساهمت هذه الرسائل عمليا في منع إسرائيل من توجيه ضربة عسكرية إسرائيلية خططت إسرائيل لتوجيهها في الخريف الماضي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018