ديسكين: نتانياهو خائف ولا يتحمل مسؤولية ويعاني من عقدة إيران

ديسكين: نتانياهو خائف ولا يتحمل مسؤولية ويعاني من عقدة إيران

في مقابلة أجرتها معها "يديعوت أحرونوت"، هاجم رئيس الشاباك السابق يوفال ديسكن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو ووزير الأمن إيهود باراك بشدة، وذلك بسبب أدائهم وطريقة اتخاذ القرارات على أعلى المستويات.

وقد نشرت "يديعوت أحرونوت" اللقاء في "ملحق السبت"، ويتحدث فيها عن مباحثات أمنية حساسة أجريت جرى فيها شرب الكحول وتدخين السيجار، كما يدعي فيها أن نتانياهو ملاحق من "المسألة الإيرانية".

ويقول ديسكين في المقابلة إن "نتانياهو خائف ومتقلب ولا يتحمل مسؤولية"، وبحسبه فهناك "أزمة قيادية، وأزمة قيم، واستخفاف مطلق بالجمهور". وأضاف أنه قد يكون هناك من يعتبر أقواله على أنها متطرفة أكثر من اللازم، بيد أنه يؤكد أن "الأمور عن كثب تبدو أسوأ بكثير".

كما تحدث ديسكين عن مشاعر كبار الضباط وعناصر أجهزة الأمن عندما دخن نتانياهو وباراك السيجار وشربوا الكحول خلال المباحثات الأمنية. وقال "إنه بالنظر إلى عمق وأهمية المباحثات فإن هناك استخفافا مطلقا بكل الضباط بشكل يصعب تفسير المشاعر التي شعرنا بها في تلك اللحظة".

وقال ديسكين إنه يوجد لدى كثيرين إحساس بأن باراك، وحتى في مباحثات حساسة جرت في عهد أولمرت وفي عهد نتانياهو، كانت مسألة الرصيد، من يفوز بالرصيد على أمور معينة، تدفع باتجاه اتخاذ قرارات أو توصيات سخيفة أحيانا.

وأضاف أن هذه التوصيات كانت تترك المشاركين في الجلسات المقلصة فاغري الأفواه. وأن الحديث ليس عن مرة واحدة أو مرتين.

ويتابع أنه عندما ينظر إلى نتانياهو أو باراك فهو لا يرى فيهما مثالا شخصيا كقائد، في حين أن رابين وبيرس وشارون وأولمرت وضعوا المصلحة الوطنية قبل كل شيء، في حين أن الوضع ليس كذلك مع باراك ونانياهو، وأن هذا ما يشعر به كثيرون.

كما اتهم ديسكين نتانياهو في معالجته لما أسماه بـ"المسألة الإيرانية" بأنه "مصاب بعقدة البحث عن مكان في صفحات التاريخ". وقال "إن لديه شعور عميق بأنه في المسألة الإيرانية فإن نتانياهو ملاحق من قبل مناحيم بيغين الذي هاجم المفاعل النووي العراقي، وإيهود أولمرت الذي ينسب له مهاجمة مفاعل سورية. وأن نتانياهو يريد أن يدخل التاريخ كمن قام بعمل بمثل هذا الحجم".

وأضاف ديسيكن أنه سمع نتانياهو أكثر من مرة يستخف بسابقيه، بقوله إن مهمته –إيران- هي شيء بحجم مختلف".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018