"هآرتس": عباس مستعد للقاء نتنياهو وطرف ثالث يمنع ذلك

"هآرتس": عباس مستعد للقاء نتنياهو وطرف ثالث يمنع ذلك

ذكرت صحيفة “هآرتس” اليوم الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعث برسالة سرية لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بأنه على استعداد للقائه لكن “طرف ثالث يعارض ذلك”.

وقالت الصحيفة إن عباس نقل رسالة بواسطة الوزير السابق مئير شطريت الذي دعاه للقاء سري قبل أسبوعين في باريس، وتطرق إلى مضمون خطابه المرتقب في الأمم المتحدة وإلى توقف المفاوضات بين الطرفين.

اقرأ أيضًا | 'هآرتس': عباس لن يعلن حل السلطة وإلغاء اتفاقيات أوسلو

وأوضحت الصحيفة أن عباس هو الذي كشف اللقاء مع شطريت خلال لقاء أمس مع 4 دبلوماسيين سابقين في الخارجية الإسرائيلية والذين كانوا سفراء لإسرائيل في باريس. وقالت الصحيفة إن اللقاء جرى برعاية رئيس بلدية باريس، آن هيدلغو.

ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسين قوله إن الأربعة أكدوا أمام عباس أن نتنياهو صرح عدة مرات بأنه على استعداد للقائه ولإطلاق المفاوضات بين الطرفين دون شروط مسبقة، وتساءلوا لماذا لا يرد عباس علنا على دعوات نتنياهو.

وقال السفير السابق دانئيل شيك إن عباس رد بالقول إنه على استعداد للقاء نتنياهو لكن “طرف ثالث غير إسرائيلي” هو الذي يرفض اللقاء. وأضاف أن عباس رفض الكشف عن هوية هذا الطرف.

وقال شيك للصحيفة إن عباس أبلغهم بأنه بعث عبر عدة قنوات برسائل لنتنياهو في الأسابيع الأخيرة، من ضمنها رسائل عبر وزير الداخلية الإسرائيلي سيلفان شالوم.

وقال شيك إن عباس أبلغهم أنه سيلقي خطابا “صارما” في الأمم المتحدة بشأن توقف المفاوضات، ونقل عن عباس قوله إن “الخطاب سيكون قاسيا لأن الأوضاع قاسية ولا يمكن المهادنة”. 

وأضاف شيك، أن عباس أبلغهم خلال اللقاء، أنه لن يعلن عن حل السلطة الفلسطينية أو إلغاء اتفاقيات أوسلو، لكنه بعث بإشارات بأنه لن يستيطع الاستمرار في الالتزام الحرفي باتفاقيات أوسلو في ظل توقف المفاوضات.

وقال الدبلوماسيون إن عباس بدا محبطا خلال اللقاء بسبب تعثر المفاوضات مع إسرائيل وأنه بانتظار الحصول على “طرف خيط” من إسرائيل والولايات المتحدة لمنع حدوث أزمة، وأنه لا يعتزم الترشح في الانتخابات المقبلة في ظل إنعدام “الأمل”، حسب شيك، أي توقف المفاوضات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018