للمرة الأولى منذ "مرمرة": نتانياهو يلتقي صحافيين أتراك ويدعو لإعادة العلاقات إلى سابق عهدها

للمرة الأولى منذ "مرمرة": نتانياهو يلتقي صحافيين أتراك ويدعو لإعادة العلاقات إلى سابق عهدها

قالت صحيفة "توديي زمان" التركية، مساء اليوم الثلاثاءن إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قال في مقابلة مع صحافيين أتراك إن إسرائيل وتركيا تبحثان عن طرق لإعادة العلاقات بينهما إلى سابق عهدها، بعد سنتين من الهجوم الدموي على سفينة مرمرة المشاركة في أسطول الحرية الذي هدف إلى كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأشارت الصحيفة التركية إلى أن نتانياهو يتحدث للمرة الأولى مع صحافيين أتراك منذ الهجوم الدموي على سفينة مرمرة. كما أشارت إلى أن إسرائيل تبعث مؤخرا برسائل حميمة إلى أنقرة.

وبحسب الصحيفة التركية فإن لقاء نتانياهو مع صحافيين أتراك تم في غرفة ينعقد فيها المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي، في حين كان في الخلفية العلمين الإسرائيلي والتركي.

يذكر في هذا السياق أن الصحف التركية كان قد كتبت يوم أمس أن وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان قد صرح في لقاءات صحفية أن إسرائيل معنية بالمصالحة مع تركيا، وفي الوقت نفسه شدد على أن إسرائيل لن تقدم الاعتذار عن مجزرة أسطول الحرية.

ونقلت "توديي زمان" عن صحافييها في القدس أن نتانياهو قد صرح بأنه "يسود المنطقة حالة من عدم الاستقرار، وأن إسرائيل وتركيا هما دولتان مستقرتان، وإنه يعتقد بوجود مصالح مشتركة للطرفين". كما تحدث عما أسماه "التاريخ المشترك والمديد لليهود والأتراك".

واقتبست الصحيفة التركية عن مسؤول إسرائيلي، وصف بأنه رفيع المستوى، قوله إن إسرائيل وتركيا تحاولان إيجاد "المعادلة السحرية" التي تتيح تحسين العلاقات بين الطرفين، بيد أن هذه المحاولات لم تثمر حتى اليوم. وقال أيضا إنه أبلغ الأتراك بأن إسرائيل منفتحة على اقتراح من قبل طرف ثالثا بشأن "المعادلة السحرية" التي يفترض ألا تمس بمكانة أي من الدولتين، على حد قوله.

وأكد المسؤول نفسه على أن المفاوضات مع تركيا لم تتوقف أبدا، وأنه لا يزال هناك قنوات مفتوحة. وأشار إلى أن الظروف والمصالح تتغير، وأنه يجب التركيز على ما يتناسب مع ذلك. وأضاف أن هناك تغيرات سريعة تحصل، والظروف قد تقود إلى المصلحة القومية التي بدورها تخلق الإرادة.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فقد ألمح المسؤول الإسرائيلي إلى أن تركيا وإسرائيل تتشاطران المعلومات الاستخبارية عن طريق الولايات المتحدة. وفي الشأن السوري قال إن إسرائيل وتركيا تتشاطران القلق بشأن الأسلحة الكيماوية التي قد تقع بأيدي منظمات وصفها بأنها "غير شرعية".

من جهتها كتبت "توديي زمان" أنه إلى جانب تدهور العلاقات مع إسرائيل، فإن الأخيرة بدأت بتحسين علاقاتها مع اليونان وقبرص اليونانية، بيد أن التقرير نفسه يشير إلى أن نتانياهو قد شدد على أن الأسس لتطوير العلاقات بين إسرائيل واليونان كان قد تم وضعها قبل الهجوم الدموي على سفينة مرمرة بأربعة شهور.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018