دير شبيغل: ميركل تعهدت لــ"إسرائيل" بالغاء صفقة بيع الغواصات لمصر

دير شبيغل: ميركل تعهدت لــ"إسرائيل" بالغاء صفقة بيع الغواصات لمصر

تعهد المستشارة الألمانية "انجيلا ميركل" شخصيا لرئيس وزراء إسرائيل نتنياهو بعد بيع بلادها غواصات للجيش المصري وان حكومتها لن تصادق على هذه الصفقة التي صودق عليها مبدئيا، حسب ما أورده الموقع الالكترونية لأسبوعية "دير شبيفل" الألمانية.


وأضاف الموقع الالكتروني بأن الحكومة الألمانية أعطت الضوء الأخضر في شهر نوفمبر الماضي لإتمام الصفقة ومن ثم اطلعت إسرائيل عليها وقامت المستشارة شخصيا بإبلاغ نتنياهو بالصفقة فيما تولى وزير الدفاع الألماني مهمة تبادل المعلومات الخاصة بها مع وزير الجيش الإسرائيلي.


نقل الموقع عن مصادر في العاصمة الألمانية برلين قولها أن إسرائيل لم تعرب بداية الأمر عن أية تحفظات على الصفقة المصرية الألمانية، لكن المفاجئة أصابت كبار المسؤولين الألمان حين استمعوا لردود الفعل الإسرائيلية الحادة التي أعقبت تصريحات قائد سلاح البحرية المصري التي كشف فيها النقاب عن الصفقة وقرب تنفيذها.


ويتوقع إعادت عرض الصفقة على اللجنة الوزارية الألمانية الخاصة والمسؤولة عن إقرار صفقات السلاح لمناقشة الصفقة المصرية وفيما يبدو بأن اللجنة المذكورة ستقرر إلغاء الصفقة استجابة للضغوط الإسرائيلية الكبيرة والشديدة حسب موقع دير شبيغل.


وكانت صحيفة "هارتس" الإسرائيلية قد نقلت أن حكومة إسرائيل طالبت ألمانيا رسمياً بعدم عقد صفقات سلاح مع أي دولة عربية دون الرجوع لإسرائيل والتنسيق معها محذرة من بيع أسلحة ألمانية لمصر بعد تواتر أنباء عن صفقة غواصات ألمانية.


وأكدت الحكومة الإسرائيلية أن تنسيق ألمانيا معها قبل عقد صفقة سلاح مع أي دولة عربية يأتى حفاظاً على قوة الردع الإسرائيلية وتفوق جيش إسرائيل بالمنطقة في أعقاب صفقات الدبابات والغواصات الأخيرة التي عقدتها ألمانيا مع مصر والسعودية والجزائر وقطر.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تريد بلورة تفاهمات جديدة مع ألمانيا فيما يتعلق بمبيعات السلاح للدول العربية للحفاظ على التفوق الكيفي للجيش الإسرائيلي على الجيوش العربية.


وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ألمانيا عقدت مؤخراً عدة صفقات لبيع دبابات ليوبارد للسعودية وقطر، وصفقتين آخرتين لبيع فرقاطات للجزائر وغواصات لمصر.


وزار رئيس الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد برلين مؤخرا وقدم طلبا يدعو ألمانيا إلى التنسيق مع إسرائيل بشأن بيع أسلحة إلى الدول العربية، خاصة بعد صفقة بيع غواصتين ألمانيتين إلى مصر.

ونقلت "هآرتس" عن موظف إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن جلعاد زار برلين يومي الأربعاء والخميس الماضيين لإجراء محادثات والتوصل إلى تفاهمات بين الدولتين حول بيع أسلحة للدول العربية والحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي.

وأشار الموظف الإسرائيلي إلى أنه في العام الأخير زادت ألمانيا مبيعات الأسلحة من صنعها لدول عربية وأنه تم توقيع صفقات لبيع دبابات لدول عربية وغواصتين لمصر.

وقال الموظف إن إسرائيل تسعى إلى التوصل إلى تفاهمات مع ألمانيا شبيه بتلك التي بين إسرائيل والولايات المتحدة وأن الهدف هو تشكيل هيئة استشارية تكون مهمتها التيقن من أن صفقات الأسلحة بين ألمانيا والدول العربية لا تمس بتفوق الجيش الإسرائيلي.

والتقى جلعاد في برلين مع مسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية الألمانيتين وفي مكتب المستشارة الألمانية وبحث معهم في صفقات الأسلحة مع الدول العربية.


وكان مسؤول إسرائيلي قد صرح لصحيفة "بيلد" الألمانية يوم الأربعاء الماضي بأن إسرائيل قلقة جدا من صفقة بيع الغواصتين لمصر وقال إن "مصر اليوم مختلفة عن مصر مبارك" في إشارة إلى الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018