نجاد الذي يزور القاهرة: مصر وإيران قادرتان على تغيير الجغرافية السياسية للمنطقة

نجاد الذي يزور القاهرة: مصر وإيران قادرتان على تغيير الجغرافية السياسية للمنطقة


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلة أجرتها معه فضائية "الميادين" عشية زيارته الى القاهرة التي تبدأ اليوم، قال أن "الجغرافية السياسية للمنطقة ستتغير في حال اتخذت إيران ومصر موقفاً موحداً في القضية الفلسطينية"، مشدداً على "أهمية العلاقة بين مصر وإيران لأنها حاجة لكل دول المنطقة". واضاف  إن "هذين البلدين قادران على تغيير المعادلات فإذا اتفقا على تحرير فلسطين بالكامل فإن الأمر سيتحقق".


واعتبر الرئيس الإيراني أي اتحاد بين الدول في المنطقة يشكل مصدر قلق للمتضررين منه متسائلاً "من الذي سيحتاج الى الاتحاد الأوروبي في حال نشوء مثل هذا الإتحاد؟".


وقال نجاد أنه يطمح إلى أبعد من زيارة قطاع غزة بالصلاة في القدس الشريف، مضسفا أن لا فرق بين الفصائل الفلسطينية بالنسبة لإيران وأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "كان ولا يزال موضع ترحيب في إيران".وأوضح وأن إيران مستعدة دائماً لمساعدة الشعب الفلسطيني الذي هو من يقرر ويختار كيف يدافع عن نفسه.


وفي الموضوع السوري جدد نجاد مواقف بلاده من الأزمة في سورية مؤكداً أن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد أو رحيله أمر يقرره الشعب السوري وحده. وقال نجاد "إن الحوار مع واشنطن يجب أن يكون في ظروف عادلة تبعث على الاحترام وليس عبر الفرض".واعتبر الرئيس الإيراني أن "الغارة الإسرائيلية على سورية ناتجة عن ضعف أصاب الصهاينة" لافتاً إلى أن القادة الأميركيين توصلوا إلى نتيجة أن هؤلاء لا يمكنهم تحقيق مصالحهم".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018