خلافا للتوقعات: اتباع حمية غذائية يحسن الحالة المزاجية

خلافا للتوقعات: اتباع حمية غذائية يحسن الحالة المزاجية

إذا كنت تعتقد أن اتباع حمية غذائية هو عملية شاقة ومؤلمة، فقد ظهرت دراسة جديدة قد تساعدك في تغيير رأيك.

فقد توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة، إلى أن تقليل السعرات الغذائية التي يحصل عليها الجسم، يؤدي إلى تحسين الحالة المزاجية وعلاج الأرق والحد من التوتر.

وقال مدير مختبر السلوكيات الغذائية التابع لمركز الأبحاث الطبية والبيولوجية في ولاية لويزيانا الأمريكية، الطبيب كوربي مارتن، 'لقد توصلنا إلى أن الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي أو المائل للسمنة، الذين يرغبون في تقليل أوزانهم، ليسوا بحاجة للقلق بشأن تراجع جودة الحياة التي يعيشونها'.

وكشفت الدراسة أن تقليل كمية السعرات الغذائية التي يحصل عليها الجسم بنسبة 25% يوميا، يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة التي يعيشها الشخص، حسبما أورد الموقع الإلكتروني 'لايف ساينس' المعني بالأبحاث العلمية.

وشملت الدراسة 220 شخصا، يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم ما بين 22 'الذي يعتبر طبيعيا' و28 'الذي يعتبر مائلا إلى السمنة'، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، مع تحديد كمية السعرات الحرارية التي تحصل عليها المجموعة الأولى المؤلفة من 145 شخصا، وترك المجموعة الثانية التي تضم 75 شخصا دون أي قيود على السعرات التي تتناولها.

وعلى مدار فترة البحث، التي استمرت عامين، كان يطلب من المشاركين ملء استبيانات حول الحالة المزاجية ونوعية الحياة، وجودة النوم وغيرها من الوظائف الحياتية اليومية.

وتبين من خلال الدراسة أن أفراد المجموعة الأولى، الذين كانوا يتناولون كمية محددة من السعرات، شهدوا تحسنا في حالتهم المزاجية ورغبتهم الجنسية وتراجعا في معدلات إصابتهم بالتوتر مع تحسن في صحتهم العامة، كما فقدوا حوالي 7.6 كيلوجراما، خلال فترة العامين، مقارنة بأعضاء المجموعة الثانية الذين ظلوا بدون تغيير تقريبا.

اقرأ/ي أيضًا | اكتشاف خارطة الجينات المسببة لسرطان الثدي

ويقول الطبيب كوربي مارتن، إن أسلوب تقليل السعرات الغذائية لا يصلح للجميع، وينصح كل من يرغب في اتباع حمية غذائية بضرورة استشارة طبيب أو اخصائي صحي أولا.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية