نصائح غذائيّة يجدر اتباعها في العيد

نصائح غذائيّة يجدر اتباعها في العيد

في عيد الأضحى تمتلئ الطاولة بأجناسٍ مختلفة من الطعام والمشرب والحلويات، إلا أنّ هناك نصائح غذائية للحفاظ على غذاء متوازن مع عدم حرمان الجسد من التلذذ بالمأكولات، ومن هنا تقول أخصائيّة التغذية، رنين شدافنة، إنّ حلويات العيد تمثل جزءًا من طقوس العيد التي يصعب الاستغناء عنها، إلا أنه بالإمكان استبدالها بتضييفات صحية أكثر.

وعن الكعك بالتمر والمعمول، تقول شدافنة إنها من حلويات العيد الغنية بالدهون والسكريات وتختلف كمية السعرات الحرارية باختلاف كمية السمنة او المارجرين او الزيت التي تحتويه كل قطعة، وكذلك حجمها. فقطعة واحدة من الكعك بالعجوة (50غم) تحتوي على حوالي 200 سعرة حرارية. كما يحتوي المعمول بالجوز (50غم) على حوالي 250 سعرة حرارية، ويمكن استبدال حلوى العيد ببدائل صحية لتضييفات العيد كالفواكه المجففة: كالتمر والمشمش والقطين والأناناس والخوخ المجفف كونها تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، الفيتامينات والمعادن.

'كما يمكن استبدال الحلوى التقليديّة بالسحلب أو المهلبية أو الأرز بالحليب، هذه الأطباق من الحلوى تحتوي على كمية عالية من البروتين والكالسيوم. 

                      رنين شدافنة

كما ينصح باستخدام الحليب قليل الدسم والاستغناء عن السكر أو إضافة كمية قليلة من السكر.

هذا ما أفادته شدافنة، ونصحت كذلك بتقديم سلطة الفواكه كبديل صحي لحلويات العيد، كونها تحتوي على الفيتامينات، المعادن والألياف الغذائية التي لا تتواجد بحلويات العيد، فكاس من سلطة الفاكهة يساوي بقيمته، حبة واحدة من الفاكهة.

أما النصائح الغذائية التي يفضل اتباعها لتجاوز فترة العيد بخير وسلام،  فقد أوصت شدافنة بشرب كوب ماء كبير قبل بدء وجبة العيد وذلك لتخفيف الشعور بالجوع، وتابعت: 'إذا كنتم من عشاق تعبئة الطبق فعبئوه بالسلطات والخضار، وأبقوا أماكن أقل في الطبق للحوم والبطاطا، ولا تكثروا من الملح في طعامكم، لأن الأملاح تمتص السوائل وتؤدي للشعور بالضيق'.

وعن اختيار اللحوم أجابت أنّه من المفضل أن تخلو وجبة اللحوم من الدهون (بالنظر حسب اللون، الأبيض دهن)، ولذلك ركزوا على الشرائح الحمراء النظيفة، وقللوا قدر الإمكان من النشويات (الأرز، البطاطا والمعكرونة)، واستعيضوا عنها مثلا بالسلطات على أنواعها.

وتضيف 'في حال ذهبتم لإجراء جولة معايدات عند الأقارب، انتبهوا لكمية الحلويات والتضييفات التي تستجيبون لها، فمن المهم عدم الشعور بالخجل من الاعتذار عن تناول كمية تفوق مخططاتكم، وفي حال بقائكم بالمنزل امتنعوا عن الانقضاض على المسليات على أنواعها والشوكولاطة، ولا تفرشوا أمامكم مائدة مليئة بالطيبات أيضًا في حال عدم وجود ضيوف لديكم'.

اقرأ/ي أيضًا| طوارئ السفر والعطلات: الإسعافات الأولية

واختتمت بتهنئة بعيد سعيد ومبارك، مشيرة إلى أهميّة استغلال أيام العيد لمزاولة النشاطات البدنية غير الاعتيادية كالنزهات في أحضان الطبيعة، ومن المهم بعد انقضاء العيد العودة فورًا للنشاط الجسدي السابق والمواظبة على الرياضة والتي تشمل الركض والسير والسباحة والأيروبيك وغرفة اللياقة.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


نصائح غذائيّة يجدر اتباعها في العيد

نصائح غذائيّة يجدر اتباعها في العيد