النرويج... مستويات عالية من التلوث ومنع محركات الديزل

النرويج... مستويات عالية من التلوث ومنع محركات الديزل

منعت النرويج سير المركبات التي تعمل بمحركات الديزل، في شوارع العاصمة "أوسلو"، اليوم الثلاثاء، وذلك بعد صدور تقارير عديدة تفيد بارتفاع مستويات بالتلوث الذي يسببه هذا النوع من المحركات.

وكان مسؤولو المدينة قد حظروا المركبات من السير في العام الماضي، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يطبق فيها الحظر بشكل فعلي، وذلك بعد وصول التلوث إلى مستويات عالية للأيام السابقة.

ومن بين استثناءات الحظر، السماح بسير المركبات التي تعمل بمحركات الديزل من سيارات الأجرة والسيارات التي تحمل مرضى إلى المستشفيات، أو تنقل أطباء أو أشخاصًا مسافرين يسعون للحاق بالعبارات.

وحسب التقديرات، فسوف يستمر الحظر الذي يسري يوميا من الساعة السادسة صباحا حتى العاشرة من مساء غد الأربعاء حيث يتوقع أن تتحسن الأحوال الجوية.

وتعزى الحالة السيئة للهواء إلى حالة جوية تعرف باسم الانقلاب الحراري، حيث يرتفع الهواء الأكثر دفئا إلى طبقات مرتفعة من الغلاف الجوي ويحبس الهواء الأكثر برودة والملوث بالقرب من الأرض.

ويأتي حظر المركبات التي تعمل بمحركات الديزل بشكل خاص، نظرًا لأنها تصدر نسبة أعلى من غاز "ثاني اكسيد النيتيروجين" المضر.

ويواجه من يخرق الحظر من سائقي المركبات غرامة تصل إلى 176 دولارًا.

وأشار المعهد النرويجي لأبحاث الهواء، إلى أن سقوط الثلوج بغزارة في وقت مبكر اليوم، قد ساهم في تحسن طفيف لأحوال الهواء، حيث حاصر الثلج بعض الجزيئات العالقة المضرة.

ويبلغ عدد المركبات العاملة بمحركات الديزل المسجلة في أوسلو 122 ألف مركبة، من بينها 72 ألف مركبة خاصة.