الهواتف الذكية تحدث ثورة في المجال الطبي

الهواتف الذكية تحدث ثورة في المجال الطبي

لا شكّ أن الهواتف الذكيّة أحدثت ثورات في معظم المجالات، ومنها المجال الطبي، حيث أصبحت تساعد المرضى على تشخيص وعلاج الأمراض، وذلك بسبب الإضافات المستمرّة والتطبيقات الطبيّة.

وخلال الاجتماع السنوي للجمعية الأميركيّة للعلوم، قال أستاذ الهندسة في جامعة واشنطن، شويتاك باتل، إنّ 'الكاميرا والضوء وجهاز تسجيل الصوت وتحديد الموقع الجغرافي في الهواتف، يشهد تطورًا مستمرًا، مما يجعلها قادرة على منافسة أجهزة التصوير الطبية'.

وكما هو معروف، فإنّ الهواتف الذكيّة أصبحت قادرة على قياس عدد الخطوات، وعدد السعرات الحراريّة وقياس دقات القلب، كما يمكن استخدام المايكروفون لتشخيص الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن.

وأضاف باتل، 'هذا التقدم يحسن الرعاية الصحية لكل شخص، خاصة في البلدان النامية التي تفتقد إلى أدوات الفحص اللازمة في الأماكن المخصصة للرعاية الصحية الأولية، لذلك يجب تغيير الطريقة التي يتم بها تشخيص المرض، وعلاجه ومتابعة الأمراض المزمنة.

وتابع 'يمكننا بذلك تصميم أجهزة تشخيص لم تكن ممكنة في الماضي، ومن شأن هذا أن يقلب الطريقة التي كنا نتعامل فيها مع تشخيص الأمراض المزمنة، ومراقبتها رأسًا على عقب'.

ومن جهتها، قالت أستاذة علوم الكمبيوتر في جامعة 'جونز هوبكينز'، غريغوري هاغر، إنّ 'هناك عددًا متزايدًا من الأطباء والباحثين الذين اتجهوا لاستخدام الهواتف الذكية في عملهم اليومي، حيث يرون فيها أداة مفيدة للحصول على البيانات الطبية التي يتم اعتمادها في الدراسات والتجارب السريريّة'.

وأضافت 'الدراسة السريرية مكلفة جدًا، لا تقل عن 12 مليون دولار، أما مع الهواتف الذكيّة، فإنّه من الممكن إجراء هذه الدراسات، استنادًا إلى المعلومات من خلال الهواتف الذكيّة، بتكاليف متدنية جدًا'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018