حقنة جديدة للأطفال تجمع في داخلها كافة التطعيمات اللازمة

حقنة جديدة للأطفال تجمع في داخلها كافة التطعيمات اللازمة
(pixabay)

نجحت دراسة أميركية جديدة، في تطوير حقنة تجمع بداخلها جميع لقاحات التطعيم اللازمة للأطفال، بدلا من التطعيمات الإجبارية المختلفة التي قد تتعدى الـ5 تطعيمات خلال أشهر الطفل الأولى.

الحقنة التي طورها معهد "ماساتشوسيتس للتكنولوجيا" الأميركي، ونشرت نتائجها في دوية " Science" العلمية، ما زالت أولية إذ لم يتم حقنها للأطفال بعد.

وفي حال نجاح هذه الحقنة، فقد تغني عن حقن التطعيمات التي تسبب ألما شديدا للأطفال وعوارض جانبية أحيانا، خاصة مع وجود العديد من التطعيمات مثل التيتانوس، والسعال الديكي، وشلل الأطفال، والتهاب الكبد الوبائي "ب"، والحصبة، والنكاف وغيرها.

وأوضح الباحثون، أنه من الممكن تغيير تصميم الحقن بحيث يمكن تجزئة محتوياتها وتفريغها إلى الجسم في الوقت المناسب فقط، ويُخزن المحلول، الذي يُعطى للأطفال مرة واحدة، اللقاح في كبسولات مجهرية، تُطلق إلى الجسم الجرعة الأولية، ثم جرعات تعزيزية في أوقات مُحددة.

وأظهرت مجموعة من الاختبارات على الفئران أنه يمكن تفريغ المحتويات إلى الجسم بالضبط بعد 9 و20 و21 يوماً من حقنها.

وأضاف الباحثون أنهم استطاعوا أيضا تطوير جزيئات أخرى يمكن أن تستمر لمئات الأيام، لكن لم تجر اختبارات على المرضى حتى الآن.

وأظهرت دراسات أجريت على الفئران فاعلية هذا التوجه، وقال الباحثون إن هذه التكنولوجيا قد تساعد المرضى في أنحاء العالم.