تزايد معدلات الإصابة بفيروس "إتش.آي.في" بين كبار السن في أوروبا

تزايد معدلات الإصابة بفيروس "إتش.آي.في" بين كبار السن في أوروبا

أعلن مسؤولون أوروبيون في مجال الصحة، اليوم الأربعاء، أنّ حالة من كلّ 6 إصابات بفيروس "إتش آي في"، المسبب لمرض الإيدز، كانت لأشخاص تجاوزوا سن الخمسين.

ووجدت دراسة أجراها باحثون بالمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، نموا مطردا خلال الاثني عشر عاما الماضية، في معدلات الإصابة الجديدة بالفيروس بين كبار السن في المنطقة.

ووجدت الدراسة أيضا أن الأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين، تزيد لديهم احتمالات الإصابة بفيروس "إتش.آي.في"، في حالة متقدمة بالمقارنة مع الأصغر سنا.

وقالت لارا تافوشي، التي رأست فريق البحث في المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها "نتائجنا تشير إلى توجه جديد يتطور فيه وباء "إتش.آي.في". هذا الاحتمال نتيجة لقلة وعي كبار السن بفيروس إتش.آي.في وكيفية انتقاله".

ونشرت النتائج في دورية "لانسيت إتش.آي.في".

وقالت تافوشي إن هناك اعتقادا لدى بعض العاملين في مجال الصحة، أن خطر الإصابة بفيروس "إتش.آي.في" يقل عند كبار السن، وهو ما يؤدي إلى تركيز الخدمات المتعلقة بهذا الفيروس على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن الخمسين.

وتابعت "نتائجنا تبين وجود حاجة واضحة لتوفير برامج شاملة للوقاية من فيروس "إتش.آي.في" تستهدف كبار السن في شتى أنحاء أوروبا تشمل التوعية وتحسين فرص إجراء اختبارات والحصول على علاج".

وهناك نحو 37 مليون شخص في شتى أنحاء العالم مصابون بفيروس "إتش.آي.في".

وتتواجد أغلب الحالات في المناطق الفقيرة مثل أفريقيا وآسيا حيث لا تتوافر بشكل كبير الفحوص والوقاية والعلاج ولكن ثبت أن الفيروس مستعص أيضا في مناطق غنية مثل أوروبا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018