يونيسيف: قلق شديد من الجراثيم في مخيمات لاجئي الروهينغا

يونيسيف: قلق شديد من الجراثيم في مخيمات لاجئي الروهينغا
(توضيحية)

قالت منظمة "يونيسيف" في تصريح لها اليوم الثلاثاء، إنها تشعر بالقلق الشديد بعد العثور على نسبة مرتفعة من الجراثيم جراء التلوث في مياه الأمطار بمخيمات لاجئي الروهينغا المسلمين الفارين إلى بنغلاديش.

وقال المتحدث باسم "يونيسيف"، كريستوف بوليارك، في مؤتمر صحفي عقده بمكتب الأمم المتحدة في جنيف السويسرية، إن بيانات منظمة الصحة العالمية تشير إلى وجود نسبة عالية من التلوث الجرثومي، تناهز 62%، في عينات من الآبار التي يعتمد عليها اللاجئون كمصدر لمياه الشرب.

وتابع "بوليارك" أن 36 ألفا و96 حالة إسهال شديد، سجّلت في الفترة بين 25 أغسطس/ آب و11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضيين، وأن 10 لاجئين فقدوا حياتهم جراء أمراض متعلقة بتلوث المياه، في تلك الفترة.

وقال المتحدث إن 42% من حالات الإسهال الشديد أصابت أطفالا دون سن الخامسة.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة، في إقليم أراكان (راخين) غربي البلاد.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل الآلاف من الروهينغا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة 826 ألفا إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة على أنهم" الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم."

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018