باحثون يكتشفون علاقة التهاب اللثة بسرطان البنكرياس

باحثون يكتشفون علاقة التهاب اللثة بسرطان البنكرياس
(توضيحية)

توصلت دراستنان حديثتان أجراها باحثون فنلنديون، أن التهابات اللثة تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، أحد أخطر الأمراض التي تصيب جسم الإنسان.

وتلعب البكتيريا المسؤولة عن التهاب اللثة، التي يمكن قتلها من خلال تنظيف الأسنان، دورا في الإصابة بسرطان البنكرياس. ويقول العلماء إنهم توصلوا لأول دليل على أن البكتيريا يمكنها الانتشار من الفم إلى أجزاء أخرى من الجسم، كما أنها تسبب ظهور الأورام.

وتضيف النتائج التي توصل إليها الباحثون الفنلنديون، إلى قائمة أنواع السرطان المرتبطة بأمراض اللثة. كما أشارت مجموعة من الأبحاث خلال السنوات الأخيرة، مرارا وتكرارا، إلى وجود صلة قوية بين هذه الحالة التي يمكن تجنبها، وسرطان الثدي.

وأظهرت العديد من التجارب العلمية الأخرى، أن مرض اللثة يمكنه زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة والمرارة والحلق، وكذلك سرطان الجلد.

واستخدم باحثو جامعة هلسنكي في الدراسة الأولى، بيانات 70 ألف بالغ للتوصل إلى نتائجهم الحالية التي تعتبر الأولى من نوعها، ووجدوا صلة واضحة بين التهاب اللثة والإصابة بالسرطان الفتاك، مع تسجيل أكبر حالات إصابة بسرطان البنكرياس.

ونُشرت الدراسة، التي قادها الأستاذ تيمو سورسا، في المجلة الدولية للسرطان.

وتجدر الإشارة إلى أن التهاب اللثة هو المرحلة النهائية من أمراض اللثة، التي يمكن تجنبها في وقت مبكر عن طريق التنظيف الجيد. كما يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان.

وبهذا الصدد، قال البروفيسور سورسا، "أثبتت هذه الدراسات وللمرة الأولى أن البكتيريا المسببة لأمراض اللثة قادرة على الانتشار من الفم إلى أجزاء أخرى من الجسم".

في حين اكتشفت دراسة أخرى البكتيريا التي تسبب التهاب اللثة، ويطلق عليها اسم "Treponema denticola" ويمكن أن يكون لها تأثير على بداية السرطان.

وأشار الباحثون إلى كيفية وجود إنزيم يسمح لها بالتضاعف، موجود في الأورام الخبيثة ضمن الجهاز الهضمي. ويتمتع هذا الإنزيم بالقدرة على مساعدة الخلايا السرطانية لغزو الأنسجة السليمة والانتشار في جميع أنحاء الجسم، لتصبح أكثر فتكا. ونُشرت هذه النتائج في المجلة البريطانية للسرطان.

الجدير بالذكر، أنه يتم تشخيص حوالي 10 آلاف شخص بالإصابة بسرطان البنكرياس سنويا في بريطانيا، ولكن هذا الرقم يصل إلى 5 أضعاف في الولايات المتحدة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية