دراسة بريطانية: اكتئاب ما بعد الولادة قد يستمر لسنوات

دراسة بريطانية: اكتئاب ما بعد الولادة قد يستمر لسنوات
توضيحية

أوضحت دراسة بريطانية أن لاكتئاب ما بعد الولادة تبعات لا تقتصر على الفترة الأولى بُعيد الإنجاب، فالنساء اللاتي تستمر معاناتهن من اكتئاب ما بعد الولادة لعدة شهور يتعرضن لخطر الإصابة باكتئاب يلازمهن لسنوات، الأمر الذي قد يؤثر على أطفالهن ويظهر عليهم في صورة مشاكل سلوكية بالإضافة إلى تزايد خطر الاكتئاب في سنوات المراهقة.

وشملت الدراسة عشرة آلاف أم تقريبا غير مصابات باكتئاب ما بعد الولادة، لكن بالمقارنة بهؤلاء النساء كان احتمال ظهور اضطرابات سلوكية على أبناء الأمهات اللاتي عانين من اكتئاب مستمر، هو الضعف تقريبا.

وبيّن أستاذ علم نفس الأطفال والمراهقين بجامعة أوكسفورد، ألان ستاين، الذي شارك في إعداد الدراسة "وجدت الدراسة أنه حين يكون الاكتئاب مستمرا وحادا فإن خطر الآثار السلبية على تطور الأطفال يتزايد"، مضيفا: "قد لا تؤثر نوبات الاكتئاب الأقصر مدة والأقل حدة على تطور الطفل".

وفحص الباحثون بيانات 9848 أما تمت الاستعانة بهن خلال فترة الحمل في أوائل التسعينيات، وبلغ متوسط عمر النساء 29 عاما حين وضعن أطفالهن وتم تقييم أعراض الاكتئاب بينهن حين كانت أعمار الأبناء شهرين وثمانية شهور و21 شهرا و33 شهرا و11 عاما.

وبيّن الباحثون في الدراسة التي نشرتها دورية جاما للطب النفسي، أنه عبر جميع مراحل التقييم لم تظهر أعراض الاكتئاب على نحو تسعة من كل عشر نساء. وكانت نسبة المصابات باكتئاب حاد ومستمر أقل من واحد في المئة.

وتوصلت الدراسة إلى أنه حين استمرت أعراض اكتئاب ما بعد الولادة بعد شهرين وثمانية أشهر من الولادة بغض النظر عن حدتها زاد احتمال استمرارها لحين التقييم بعد 11 عاما.

أما في حالات الاكتئاب الحاد غير المستمر، فقد زاد احتمال أن يحصل أبناء هؤلاء النساء على درجات ضعيفة في مادة الرياضيات في سن المراهقة أو أن يصابوا باكتئاب مع بلوغ الثامنة عشرة من العمر.

وقالت ميرنا وايسمان من معهد الطب النفسي في جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك إن فحص النساء دوريا بعد الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن يفيد، مضيفة أن الرسالة هي أنه يجب "عدم وصم الاكتئاب لأنه مرض حقيقي وله علاجات جيدة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018