دراسة تُظهر تأثير أجهزة الاستنشاق على حمل النساء

دراسة تُظهر تأثير أجهزة الاستنشاق على حمل النساء
(أ ب)

أشارت دراسة أسترالية حديثة، نشرتها الصحيفة الأوروبية الطبية المختصة بعلم التنفس، "يوربيون ريسبيراتوري جورنال"، إلى أن استخدام النساء المصابات بالربو لأجهزة الاستنشاق للسيطرة على أعراض المرض قد يستغرقن وقتا أطول للحمل مقارنة بالنساء غير المصابات بالربو.

وفحص الباحثون بيانات أكثر من 5600 امرأة خلال حملهن الأول، ومن بينهن 1106 امرأة مصابة بالربو. وأنجبن جميعن خلال الفترة من 2004 إلى 2011 في نيوزيلندا واستراليا وإيرلندا وبريطانيا.

وقال قائد فريق الدراسة المقامة في جامعة إديليد الأسترالية، الدكتور لوك جريتسكوفياك، إنّ "رغم أننا وجدنا أن الربو مرتبط بقلة الخصوبة، لكن الاكتشاف الأكثر أهمية هو أن هذه العلاقة لوحظت فقط بين مجموعة النساء اللاتي كن يعتمدن على علاجات الربو قصيرة المفعول وحدها للسيطرة على المرض".

وأضاف في رسالة عبر البريد الإلكتروني "لم نرصد أي صلة بين استخدام علاجات الربو طويلة المفعول والخصوبة"، وأن هذا يُعتبر دليلًا "مطمئنا على أن النساء اللاتي يستخدمن علاجات طويلة المفعول لمنع الأعراض والسيطرة بشكل جيد على الربو يجب أن يواظبن على تناول تلك العلاجات أثناء محاولاتهن الحمل".

وأظهر البحث أن النساء التي الاتي تستخدمن الأجهزة المعالجة لأعراض الربو قصيرة المدى، يستغرقن وقتًا أكثر بنسبة 20% للحمل من الاتي لا يقمن بذلك.