غضب صيني على شركة كبرى للأدوية لتسويقها لقاحات فاسدة

غضب صيني على شركة كبرى للأدوية لتسويقها لقاحات فاسدة

اجتاح الغضب شبكات التواصل الاجتماعي الصينية، إثر فضيحةٍ إعلامية جديدة للقاحات فاسدة تمّ إعطاؤها للأطفال في الصّين، لتعيد قضية سلامة الأدوية والأغذية التي توفّرها الحكومة الصينية للجدل الدائر حولها من جديد،ـ بعد فضائح عديدة طالت قطاع الصحة الصيني.

وجاءت الفضيحة الجديدة لتكون ضربةً إعلاميةً لحملات الترويج التي تحاول الحكومة الصينية نشرها بهدف ترويج اللقاحات المصنوعة محلّيًّا، وتحسين صورة هيئة الأدوية التي تسعى لتصبح المنظمة الثانية الأكبر في العالم في صناعة الأدوية.

وأثارت القضية مخاوف الآباء من اللقاحات التي تم إعطاؤها لأبنائهم، إذ أذعرتهمك فكرة أن يكون أبناؤهم حصلوا على لقاحات غير مطابقة للمواصفات إلى قائمة القضايا العامة لتشغل المركز الثاني من بين القضايا التي يتابعها مستخدمو موقع "ويبو" للتدوين كما نشرت التفاصيل على نطاق واسع على تطبيق الرسائل "ويتشات".

وكتب أحد مستخدمي ويبو يقول "إذا كانت الدولة لا تحمي مواطنيها فكيف لنا أن نحب بلادنا؟". وكتب آخر في أسى "وأنا أطالع الأخبار لا أجرؤ على أخذ جرعة"؛ وفقًا لما نقلته عنهم وكالة أنباء "رويترز".

وتفجرت الفضيحة قبل أسبوع عندما تم اكتشاف انتهاكات شركة صناعة اللقاحات الكبيرة "شانغ شينغ بايوتكنولوجي ليمتد" لمعايير صناعة لقاح داء الكلب للبشر. وقالت الشركة في بيان إن الجهات الرقابية أمرت بوقف إنتاج اللقاح وسحب كل الجرعات الموجودة في السوق.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018