دراسة: النشويات تساهم في الإصابة بالتهابات المفاصل

دراسة: النشويات تساهم في الإصابة بالتهابات المفاصل
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة أنّ نوعية الغذاء الذي يتناوله الإنسان قد تكون مسؤولة عن الإصابة بالتهاب المفاصل، إذ بيّنت أنّ الإفراط في تناول الكربوهيدرات، وتحديدًا النشويات الغنية بالسّكر منها، يُساهم بشكل كبير في الإصابة بهذه الحالة المرضيّة، التي ترتبط بآلام وانتفاخات تعيق حركة الأيدي والأرجل، وتؤثر بذا على قدرات التنقل والحركة، ويترجمها الجسم في آلام وتورّم وصلابة في المفاصل، وقد تتطوّر في بعض الأحيان إلى هشاشة في العظام.

ووفقًا لما ذكرته الدراسة فإنّ هناك عدة عوامل يمكنها أن تزيد من مخاطر التهاب مفاصل الركبة، أبرزها الأعمال البدنية التي تتطلب جهدًا مضاعفًا، والإصابات الجسدية، وتقدم العمر، والجينات الوراثية، لكن الوزن الزائد للجسم يُعَدُّ أكبر المخاطر التي تسبب آلام الركبة وهشاشة العظام، إذ أنّ السمنة هي أحد أهم العوامل التي تؤدي لتطور آلام المفاصل، ومع ذلك، فإن الإستراتيجيات العلاجية للوقاية من هشاشة العظام المرتبطة بالسمنة محدودة؛ بسبب عدم التأكد من السبب الجذري للمرض.

ولكشف العلاقة بين نوعية الغذاء والإصابة بالتهاب المفاصل، راقب الفريق مجموعةً من الفئران التي اتبعت نظامًا غذائيًّا يعتمد على الكربوهيدرات، ووجدوا أن النشويات في النظام الغذائي، وخاصة السكريات، زادت من خطر حدوث التهاب المفصل العظمي في الركبة لدى الحيوانات، حتى وإن كانت أوزانها منخفضة.

وقال قائد فريق البحث، تيم جريفين، في مقدمة البحث الذي نُشر في مجلة "ديسيز موديلز آند ميكانيزم"، فإنّ الباحثين والعلماء يعلمون أنّ " السمنة عامل خطر رئيسي لالتهاب المفاصل؛ إذ تؤثر بشكل أساسي على مفصل الركبة واليد، إلا أنه لم يتمّ  تقييم تأثير النظام الغذائي على خطر حدوث هذه الأمراض قبل البحث الحالي".

وبيّن جريفين أنّ فريق الباحثين قاموا باختيار الفئران لكونهم لا يستطيعون تعديلها وراثيًّا، بغية دراسة المرض على المستويين الخلوي والجزيئي، لرصد كيفية إسهام العوامل الغذائية في خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، من خلال تقسيم الفئران إلى مجموعات وتغذيتها بأنواع متعددة من الأغذية.

وأوضحت الدراسة أن من الطبيعي أن يكون اتباع الفئران لنظام غذائي غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات، يزيد من خطر إصابتها بالتهاب المفاصل العظمي، لكن الجديد الذي توصلت إليه الدراسة أن تغذية الفئران بحمية عالية النشويات ومنخفضة الدهون يمكنها أيضًا أن تسبب أمراض التهاب المفاصل، وإن كانت هزيلةً ولم تكن مصابة بالسمنة، ما يعني أنّ النظام الغذائي وتغيير الأيض أو التمثيل الغذائي يؤثران على خطر الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي، حتى إذا لم يكن الشخص مصابًا بالسمنة.

بيّنت الدراسة أن نوعية السكريات في الوجبة الغذائية تؤثر في تطور مرض التهاب المفاصل لدي الفئران، ومن المؤكد أن يكون هذا هو ما يحدث لدى الإنسان، كما أثبتت أنّ  استهلاك السكروز -وهو المكون الرئيسي في الكربوهيدرات- بنسبة كبيرة يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل، في حين يقل الخطر نسبيًّا عند استخدام نشا الذرة دون تغيُّر في وزن الجسم وكمية الدهون فيه، كما أن الوجبة الغنية بالدهون المشبعة تؤدي إلى النتيجة نفسها، ويقل هذا التأثير بتناول وجبات تحتوي على نسبة دهون أقل.

وأكّدت الدراسة على ضرورة زيادة الوعي تجاه تناول الأنواع المناسبة من الكربوهيدرات العديدة (الألياف الغذائية) مثل تناول الفاكهة كاملةً بقشورها بدلًا من عصيرها، وكذلك الخبز الأسمر، بدلًا من الخبز الأبيض، والدهون غير المشبعة مثل زيت كبد الحوت وزيت الزيتون وزيت بذرة الكتان، بدلًا من الدهون الحيوانية المشبعة كما نبّهت إلى أهمية مزاولة الرياضة لحرق الدهون بالجسم والوصول إلى وزن مثالي لا يتسبب في تآكل المفاصل والعظام أو التهابها.