دراسة: القهوة تقي من الإصابة بألزهايمر وباركنسون

دراسة: القهوة تقي من الإصابة بألزهايمر وباركنسون

تجذب القهوة في الآونة الأخيرة اهتمام المجتمع الطّبيّ، الذي يشهد تزايدًا في عدد وحجم الدراسات التي تستكشف فوائد البُنّ وتربطه بخفض احتمالات الإصابة بأمراض عديدة، بينها أمراض صعبة ولم يتمّ إيجاد علاج لها حتّى الآن. وتبحث الدراسة التي نحن بصددها في العلاقة بين مركّبات القهوة والوقاية من مرض "ألزهايمر" ومرض "باركنسون" أو شلل الرّعاش.

ومن المتعارف عليه علميًّا، احتواء القهوة على مادة "الكافيين"، التي تُحدث تحسينات قصيرة الأجل في الانتباه والذاكرة، لكن قدرتها على الحماية من التدهور المعرفي المرتبط بالتقدم بالسن لا تزال محل بحث ودراسة، ولم تُحسَم بعد.

إلّا أنّ الدراسة التي أجراها باحثون في معهد "كريمبل" لأبحاث الدماغ، التابع لشبكة الصحة الجامعية في كندا، وجدت أنّ مجموعةً من المركبات الطبيعية التي تُوجَد في القهوة نتيجة عملية تحميص حبوب البن، تساهم في الوقاية من شلل الرعاش وألزهايمر.

ولكشف العلاقة بين القهوة والوقاية من الأمراض التنكسية العصبية، اختبر الفريق تأثير مركبات القهوة بـثلاثة أنواعها -خفيفة التحميص، وشديدة التحميص، وشديدة التحميص لكن منزوعة الكافيين- في الحد من التدهور المعرفي المرتبط بتقدم السن.

وأخذ الباحثون عينات من الأنواع الثلاثة لمراقبة تفاعلها مع البروتينات المسببة لمرض ألزهايمر في المختبر، واكتشفوا أن "الفينيل إندانات" لا تسبب الشعور بالمذاق المر المرتبط بالقهوة وحسب، لكنها أيضًا تتفاعل مع بروتينات "أميلويد-بيتا" و"تاو" داخل الخلايا العصبية وتثبط ظهورها.

ويعدّ بروتين "أميلويد بيتا" عنصرًا أساسيًّا للترسبات التي يُعثر عليها في أدمغة مرضى ألزهايمر، وهو عبارة عن لُوَيحات لزجة وسامة في الدماغ، يظهر أثرها في سوائل العمود الفقري، وتتراكم تلك السوائل في الدماغ قبل عقود من ظهور أعراض المرض، الذي يسبب فقدان الذاكرة، ومشكلات في الإدراك، أما زيادة مستويات بروتين "تاو" داخل الخلايا العصبية فتؤدي إلى تلف الخلايا وموتها في نهاية المطاف، والإصابة بالأمراض العصبية ومنها باركنسون أو الشلل الرعاش.

واكتشف الفريق البحثي أيضًا أن القهوة الداكنة أو الغامقة نتيجة تحميص حبوب البن بشكل أكبر تحتوي على نسب مرتفعة من مركبات "الفينيل إندانات"، مقارنةً بمثيلاتها الفاتحة أو خفيفة التحميص.

وتعدُّ هذه الدراسة الأولى التي ترصد تفاعل مركبات "الفينيل إندانات" مع البروتينات المسؤولة عن مرض ألزهايمر والشلل الرعاش.

ومرض ألزهايمر هو أحد أكثر أشكال الخرف شيوعًا، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة، ويتطور المرض تدريجيًّا لفقدان القدرة على أداء الأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

أما باركنسون فيُعد أحد الأمراض التنكسية العصبية، التي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ويؤدي إلى مجموعة من الأعراض أبرزها الرعاش، وبطء في الحركة، بالإضافة إلى التصلب أو التخشب الذي ينتج عنه فقدان الاتزان والسقوط.

وكشفت الدراسة أن مرض ألزهايمر يُعَد وباءً وشيكًا، ومع زيادة عدد سكان العالم، سيكون التأثير الاجتماعي والاقتصادي للمرض هائلًا حقًّا، وستكون له عواقب وخيمة على نظم الرعاية الصحية لدينا، لذلك نحن بحاجة ماسة إلى أدوية فعالة للمرض.

وبيّنت أنّه لا توجد حاليًّا أدوية فعالة لألزهايمر، والأدوية المتوافرة هي مجرد عوامل "عرضية" ذات فائدة محدودة، لا تغير في واقع التاريخ الطبيعي للمرض، ويجب ألا نترك أي جهد دون جدوى في سعينا للعثور على علاج لمرض ألزهايمر، ونظرًا للتاريخ الطويل من العلاجات التي تعتمد على مصادر طبيعية، فإن نتائج هذه الدراسة وسيلة معقولة للمتابعة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"