الحياة الجنسية النشيطة تزيد من جودة حياة كبار السن

الحياة الجنسية النشيطة تزيد من جودة حياة كبار السن
توضيحية (Pixabay)

أكدت دراسة أجريت في بريطانيا إن الفوائد الصحية للحياة الجنسية لا تقتصر على الشباب فحسب، بل وجدت الدراسة أن العلاقة الحميمة والنشاط الجنسي مهمان لكبار السن أيضا.

وشملت الدراسة 7000 امرأة ورجل تقريبا وتتراوح أعمارهم بين 50 حتى 89 عامًا، ووجد الباحثون أن جودة حياة المشتركين الذين أبلغوا عن أي نشاط جنسي خلال العام السابق كانت أعلى من أولئك الذين لم يكن لديهم.

ويذكر أن وجود مشاعر العاطفة خلال ممارسة الجنس أدت إلى تسجيل درجات أعلى في استبيان جودة الحياة لكل من الرجال والنساء.

وقام بالبحث العالمان سميث من جامعة أنجليا روسكين في المملكة المتحدة وسارة جاكسون من كلية لندن الجامعية وزملاؤهما بيانات 3045 رجلا و3834 امرأة يشاركون في دراسة إنجليزية طويلة عن الشيخوخة.

وتمت دعوة الأشخاص في الدراسة إلى مقابلات شخصية مع الباحثين، وردوا على الاستبيانات، بما في ذلك الاستبيان حول العلاقات والأنشطة الجنسية وآخر عن جودة الحياة ومدى الاستمتاع بها.

وكشف الباحثون أن الرضا العام عن الحياة الجنسية للمرء ارتبط بزيادة الاستمتاع بالحياة عموما لدى الرجال، لكن الصلة لم تكن واضحة بالنسبة للنساء.

وكشف الباحثون أن القلق بشأن الحياة الجنسية أسفر عن انخفاض الدرجات التي يسجلها المشاركون في استبيان جودة الحياة وكانت الصلة أكثر وضوحا لدى الرجال أيضا.