أماكن العمل "مسوّق" للطعام غير الصحي

أماكن العمل "مسوّق" للطعام غير الصحي
(Pixabay)

أظهرت دراسة أميركية حديثة أنّ الأطعمة التي يتناولها الموظفون في أماكن العمل تكون في الغالب غير صحية مليةً بالسعرات الحرارية التي لا فائدة لها والأملاح والدهون والسكر، سواء تلك التي تباع في المقصف أو تلك المقدّمة مجانًا أثناء وردية العمل.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة أكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية العلمية، إلى أنّ الباحثين أجروا مسحًا حول ما يتناوله البالغون في عملهم على مدى الأسبوع واتضح أنّ أن شخصًا من كل أربعة تناول الطعام في العمل مرة أو أكثر وكان بشكل عام مليئا بالسعرات، كما تشمل تلك الأطعمة البيتزا والمشروبات الغازية والبسكويت والكعك والحلوى مما أضاف ما يقرب من 1300 سعر حراري لغذائهم في الأسبوع.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، ستيفن أونيفرك، وهو باحث في مراكز التحكم في الأمراض ومكافحة البدانة في أتلانتا بولاية جورجيا إنّ "أغلب تلك الأطعمة لا يأتي من مقصف أو ماكينات بيع لكنه معروض مجانًا في مناسبات اجتماعية واجتماعات مما فاجأنا".

وتوصّل الباحثون في الدراسة لتلك النتائج من عينة ممثلة للموظفين على مستوى البلاد شملت 5200 موظفًا شاركوا في استبيان أجرته وزارة الزراعة بين عامي 2012 و2013 وسألهم عما تناولوه على مدى سبعة أيام؛ وخلص الباحثون إلى أن 23% من الموظفين حصلوا على طعام في العمل خلال الأسبوع من بينهم 17% حصلوا على طعام مجاني و 9% اشتروا هذا الطعام. ومن بين أبرز ما ساهم في زيادة إجمالي السعرات الحرارية التي تناولوها كانت المشروبات الغازية والشطائر والرقائق والمعجنات والبيتزا والحلويات.

ويشير فريق الدراسة إلى أن الأطعمة المتاحة في مكان العمل سجلت 48.6 نقطة على مقياس مؤشر الطعام الصحي لعام 2010 وهو نفس المعدل الذي تسجله مكونات قائمة الطعام في مطاعم الوجبات السريعة؛ والأطعمة الصحية على هذا المقياس الغنية بالحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبروتينات والألياف تسجل 100 نقطة.

ونبه الباحثون إلى أن الأطعمة التي يحصل عليها الموظفون في عملهم لا تشكل أكبر قسم من أغلب نظامهم الغذائي لكن ومع ذلك فنسبة 11% منهم يحصلون على الطعام في العمل ثلاث مرات أسبوعيًّا فيما حصل 5% عليه خمس مرات أو أكثر في الأسبوع بما يعني أن ملايين الموظفين يتناولون كميات كبيرة من السعرات الحرارية في العمل بانتظام مما قد يشكل جزءًا مهمًّا من نظامهم الغذائي.

وقال أونيفرك إنّ "بعض الموظفين قد يتناولون وجبة خفيفة فحسب لكن آخرين يعتمدون على الأكل في العمل كمكون أساسي من نظامهم الغذائي".

وينظر الباحثون في مواصفات برامج الصحة في أماكن العمل وكيف يمكنها أن تؤثر على التغذية. على سبيل المثال يمكن لسياسات أماكن العمل المستقبلية أن تضع قاعدة لتقديم طعام صحي في الاجتماعات بجانب البيتزا أو الكعك.