الصحة العالمية: التطعيم المضاد لفيروس سرطان عنق الرحم "ضروري"

الصحة العالمية: التطعيم المضاد لفيروس سرطان عنق الرحم "ضروري"
توضيحية (Pixabay)

قال بيان للوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، إنّ التطعيم الواقي للفتيات من الإصابة بسرطان عنق الرّحم قد بات "ضروريًّا"، وأنّه أداة صحّيّة يجب إتاحتها على نطاق أوسع، وفي أسرع وقت ممكن، بعد أن ظهرت خلال عام 2018، وفقًا للبيان، نحو 570 ألف إصابة جديدة بالمرض لدى النساء في أنحاء العالم، ليغدو رابع أكثر أنواع السّرطان شيوعًا.

وأضاف بيان الوكالة الدولية لأبحاث السرطان أن بعض مناهضي التطعيم في الدول الغنية يقنعون بعض الآباء والأمهات برفض تطعيم بناتهن مما يعرضهن للخطر، وأشارت مديرة الوكالة، إليسابيتا فيدرباس في البيان إلى أنّ "الشائعات التي لا أساس لها بخصوص تطعيمات فيروس الورم الحليمي البشري تواصل تأخير أو عرقلة نشره على نطاق أوسع".

وأضافت فيدرباس أن الوكالة ملتزمة بجهود مكافحة سرطان عنق الرحم وأنها "تؤكد بلا أدنى لبس فاعلية وأمان" حُقن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري؛ كذلك فقد حث التحالف العالمي للقاحات والتحصين "جافي"، منظمة الصحة العالمية في بيان موجه لها الأسبوع الماضي على توفير المزيد من الدعم للتطعيم ضد الفيروس المسبب للمرض، وقال إنه يهدف إلى تطعيم 40 مليون فتاة في الدول الأشد فقرًا بحلول العام 2020.

وأشار التحالف إلى أن ذلك سيمكن من تجنب ما يقدر بنحو 900 ألف وفاة، إذ يتسبب سرطان عنق الرحم في وفاة 310 آلاف امرأة كل عام، ومعظم هذا العدد في دول فقيرة تنخفض فيها معدلات التطعيم من فيروس الورم الحليمي البشري المسبب للمرض.