دراسة: التدخين يعطل عملية محاربة الجسد لسرطان الجلد

دراسة: التدخين يعطل عملية محاربة الجسد لسرطان الجلد
(pixabay)

أظهرت نتائج دراسة بريطانية جديدة، عجز جهاز المناعة للشخص المُدخن، على محاربة أحد أخطر أنواع سرطان الجلد.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق أكثر من 700 مريض بسرطان الجلد "الميلانوما"، معظمهم من شمال بريطانيا، لكشف علاقة التدخين بالاستجابات المناعية المضادة لسرطان الجلد، ومدى تأثيرها على معدل بقاء المرضى على قيد الحياة.

ووجد الباحثون أن مرضى سرطان الجلد الذين لديهم تاريخ من تدخين السجائر أكثر عرضة بنسبة 40 في المائة للموت بسرطان الجلد، مقارنة بمن لم يدخنوا أبدا خلال عقد من تشخيص إصابتهم بسرطان الجلد.

ووجد الباحثون أيضًا، أن التدخين يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على كيفية تعامل الجهاز المناعي بأجساد المدخنين مع خلايا سرطان الجلد.

وقالت أستاذة الأمراض الجلدية بجامعة ليدز وقائد فريق البحث، الدكتورة جوليا نيوتن - بيشوب إن "الجهاز المناعي يشبه بفرقة الأوركسترا الموسيقية، وهذا البحث يشير أن التدخين قد يفسد الطريقة التي يعمل بها أعضاء الفرقة معًا، ما يؤدي إلى الاستمرار في العزف ولكن ربما بطريقة غير منظمة".

وأضافت أن "النتيجة هي أن المدخنين لا يزالون يتمتعون باستجابة مناعية لمحاولة القضاء على سرطان الجلد، لكن يبدو أنها أقل فعالية من غير المدخنين، والمدخنون كانوا أقل عرضة للنجاة من السرطان".

وأشارت إلى أنه بناء على هذه النتائج، يجب على الأطباء أن يوصوا بشدة بتوقف مرضى سرطان الجلد "الميلانوما" عن التدخين تمامًا وبشكل فوري حفاظًا على حياتهم.

والورم الميلانيني أو الميلانوما هو أخطر أنواع سرطان الجلد، ويتطور في الخلايا المسؤولة عن إنتاج الميلانين، وهو الصبغة التي تعطي الجلد لونه، ويُمكن أن يتشكل الورم الميلانيني في العينين ونادرًا ما يتشكل في الأعضاء الداخلية، مثل الأمعاء.

وسرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المتحدة الأميركية، ووفقًا لتقدير المعهد الوطني للسرطان بالولايات المتحدة، فقد تم تشخيص نحو 74 ألف حالة إصابة جديدة من سرطان الجلد فى الولايات المتحدة خلال عام 2015.

وأجرى الباحثون دراستهم بجامعة ليدز البريطانية، بتمويل من مؤسسة أبحاث السرطان في البلاد، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "بحوث السرطان" العلمية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية