حمية "البحر المتوسط" تُحسن ذاكرة مرضى السكري

حمية "البحر المتوسط" تُحسن ذاكرة مرضى السكري
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة أميركية أن وظائف المخ لدى مرضى السكري قد تتحسن، إذا اتبعوا "حمية البحر المتوسط" الغنية بالفواكه والخضروات والبقوليات والحبوب الكاملة والأسماك والدهون الصحية، كما أن الالتزام بالحمية يساعد على إبقاء معدل السكر في الدم تحت السيطرة بشكل جيد ويحسن بالتالي من الوظائف الإدراكية، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء.

ودرس الباحثون حالات 913 مشاركا في إطار بحث لتقييم صحي على مدى عامين، وأجروا تقييما للعادات الغذائية للمشاركين بالبحث، وأجروا تحاليل للنوع الثاني من السكري، كما أجروا سلسلة من الاختبارات للوظائف الإدراكية والذاكرة وأداء المهام التنفيذية.

وخلصت الدراسة إلى ربط حمية البحر المتوسط بتحسن واسع النطاق في صحة المخ لدى المصابين بالسكري، واتضح أن الوظائف الإدراكية لدى مرضى السكري الذين يتناولون أطعمة أقرب لتلك الحمية كانت أفضل ومن بينها التعرف على الكلمات مقارنة بمن لم تكن هذه الأغذية في طعامهم.

لكن تلك الفوائد التي تعود على مرضى السكري اقتصرت على من كانت لديهم سيطرة جيدة على مستوى السكر في الدم عند بداية الدراسة أو شهدوا تحسنا في التحكم في تلك المستويات خلال مدة البحث.

بدورها، قالت كبيرة الباحثين في الدراسة، غوزيمير ماتي، وهي من كلية "تي.إتش. تشان" للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في بوسطن، إن الأبحاث التي أجريت حتى الآن لم تقدم صورة واضحة عن الفوائد الإدراكية لاتباع مرضى السكري أو غير المصابين بهذا المرض لهذا النظام الغذائي.

وأضافت ماتي: "حمية البحر المتوسط الصحية تشمل أغذية غنية بالفواكه والخضروات التي تحتوي على مضادات الأكسدة وعلى الأسماك والزيوت التي تحتوي على دهون صحية (...) تساعد تلك العناصر الغذائية في الحفاظ على الوظائف الإدراكية من خلال تقليل الالتهابات والتأكسد في المخ"، موضحة أن تلك الفوائد قد تساعد كل الأشخاص سواء كانوا مصابين بالسكري أم لا.