بينها السّكري والبهاق: التّوتّر سبب للإصابة بأمراض المناعة الذّاتيّة

بينها السّكري والبهاق: التّوتّر سبب للإصابة بأمراض المناعة الذّاتيّة
توضيحية (Pixabay)

توصّلت دراسة أميركية حديثة إلى أنّ التّعرّض لمواقف مجهدة تؤدّي للتّوتّر تتسبّب بالإصابة بأكثر من 80 مرضًا أبرزها أمراض المناعة الذاتية، وبينها التهاب المفاصل الروماتويدي، والسكري من النوع الأول، والثعلبة، والبهاق، والتهاب القولون التقرحي، والتصلب المتعدد، والذئبة.

وأشارت الدّراسة الّتي أجراها باحثون في "الجمعية الأميركية لعلم الأحياء الدقيقة"، إلى أنّ أن هناك تداخلًا قويًّا بين الجهاز المناعي والميكروبات المعوية، فحين تشتد الضغوط النفسية يحدث خلل بالجهاز المناعي، يجعله يُهاجم نفسه بدلًا من مهاجمة الميكروبات والتهديدات الخارجية.

وبيّن الباحثون أنّ الإجهاد أدى إلى تنشيط الجينات البكتيرية في الميكروبات المعوية المرتبطة بالسمات التي قد تكون عنيفة، بما في ذلك النمو باطراد ونشاط في الحركة، ما أدّى إلى تغيرات في نشاط ميكروبات الأمعاء، التي تؤثر بدورها على الاستجابة المناعية بطريقة يُمكن أن تؤدي في النهاية إلى نوبات من مهاجمة الجسم.

وأظهرت نتائج الدّراسة المنشورة في مجلّة "إم ستيمس" العلميّة، أنّ التوتر يُمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض المناعة، كما يُمكن أن يُعزز الإجهاد الاجتماعي المزمن التعبير عن الجينات الخبيثة في ميكروبات الأمعاء، وأن ينقلها إلى الغدد الليمفاوية.

وتحدث أمراض المناعة الذاتية بنسبة 5% في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من أن المسببات لها عنصر وراثي، إلا أن الدراسة تُشير إلى وجود تأثير كبير للبيئة على تطور تلك الأمراض، ويصل ذلك التأثير إلى حوالي 50% من حالات الإصابة، نتيجة خلل في الجهاز المناعي يُفقده قدرته على تحديد الأجسام الغريبة وتمييزها عن الخلايا الجسدية، فيبدأ الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم نفسه.

وحتّى الآن، ما زال يصعب على العلماء تحديد العوامل الكامنة وراء أمراض المناعة الذاتية، لعدة أسباب، منها اختلاف الأمراض في شدتها وأعراضها، علاوةً على تعدُّد أسباب الإصابة بها.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية