"تيلدراكيزوماب": عقار جديد لعلاج التهاب المفاصل الصدفي

"تيلدراكيزوماب": عقار جديد لعلاج التهاب المفاصل الصدفي
الصدفية (pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أن عقارا جديدا يستخدم لعلاج مرض الصدفية، أظهر نتائج واعدة من حيث الفاعلية والسلامة في علاج التهاب المفاصل الصدفي.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة واشنطن الأمريكية، وعرضوا نتائجها أمام المؤتمر الأوروبي السنوي لأمراض الروماتيزم، الذي يعقد في الفترة من 12 - 15 حزيران/ يونيو الجاري، في العاصمة الإسبانية مدريد.

"تيلدراكيزوماب"

أجرى الفريق دراسته لاكتشاف فاعلية عقار "تيلدراكيزوماب" (tildrakizumab) الجديد، الذي وافقت عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في آذار/ مارس 2018 لعلاج الصدفية.

والعقار الجديد، عبارة عن جسم مضاد أحادي الخلية، يسهم في تحسّن أعراض المرض لدى من يعانون الصدفية المعتدلة، وحتى الحادة منها.

سير الدراسة ونتائجها

للتوصل إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 391 من المرضى الذين يعانون التهاب المفاصل الصدفي، في دراسة استمرت 24 أسبوعا.

وخلال فترة الدراسة، تلقى المرضى جرعات مختلفة من العقار الجديد، وعقب انتهائها وجد الفريق أن المشاركين الذين تناولوا العقار، ظهر لديهم انخفاض في أعراض التهاب المفاصل الصدفي بنسبة 90 في المئة، إضافة إلى سلامته من حيث آثاره الجانبية، مقارنة بمن تلقوا دواء وهميا.

وقال قائد فريق البحث،الدكتور فيليب ميس: "تظهر نتائجنا الدور الواعد الذي لعبه عقار "تيلدراكيزوماب" في علاج المرضى الذين يعانون التهاب المفاصل الصدفي".

التهاب المفاصل الصدفي

 مرض التهابي مزمن يصيب المفاصل ويسبب الألم والعجز، وتعد آلام المفاصل وتيبسها وتورمها، الأعراض الأساسية للمرض الذي يمكنه التأثير على كافة أجزاء الجسم، بما في ذلك أطراف الأصابع والعمود الفقري.

ويعد التهاب المفاصل الصدفي أحد أشكال التهاب المفاصل التي تؤثر على بعض الأشخاص الذين يعانون الصدفية، وهي حالة تتميز بوجود رقع حمراء من الجلد تعلوها قشور فضية اللون.

ويصاب معظم الأشخاص في البداية بالصدفية، ثم يتم تشخيص إصابتهم بعد ذلك بالتهاب المفاصل الصدفي، ولكن يمكن أن تبدأ مشكلات المفاصل في بعض الأحيان قبل ظهور الآفات الجلدية.

 الصدفية

هو من بين أشهر أمراض الجلد شيوعا، إذ يصيب حوالي 3 في المئة من سكان العالم، كما يعاني نحو 7.5 ملايين شخص في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها هذا المرض.

وتتمثل أعراض الصدفية على الأغلب، في تقرحات قشرية حمراء ملتهبة على الجلد، أو لويحات عادة ما تسبب وخزا مؤلما للغاية، وتسبب عدوى في العائلات، ويمكن أن يكون للمرض تأثير نفسي كبير، يصل حد الاكتئاب.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية