"الغذاء والدواء" الأميركية توافق على أول علاج للحميات الأنف

"الغذاء والدواء" الأميركية توافق على أول علاج للحميات الأنف
(تويتر)

وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (اف دي إي)، على أول عقار لعلاج البالغين الذين يعانون من أورام الأنف الحميدة المصحوبة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن.

وأوضحت الهيئة، في بيان لها أمس، الأربعاء، أن العقار الجديد يحمل اسم "دوبكسينت" (Dupixent) ويؤخد عن طريق الحقن، لعلاج أورام الأنف الحميدة التي قد تتطلب في الغالب جراحة لإزالة تلك الأورام.

ما هي أورام الأنف الحميدة وأعراضها؟

أجزاء لينة، غير سرطانية، وليست مؤلمة تنمو على بطانة ممرات الأنف، أو الجيوب الأنفية، وتكون مُعلقة مثل قطرات الدموع، أو حبات العنب. تنتج عن التهاب مزمن بسبب الربو، العدوى المتكررة، الحساسية، حساسية الدواء، أو بعض الاضطرابات المناعية. يمكن أن تُصيب أورام الانف الحميدة أي شخص، ولكنها أكثر شيوعاً لدى البالغين.

وهناك مجموعة من الأعراض الشائعة لأورام الأنف الحميدة، أبرزها شعور المصاب بوجود مخاط في مؤخرة الحلق وسيلان الأنف وصُداع، بالإضافة إلى اضطرابات في حاسة الشمِ، وانسداد في الأنف.

تأثير الدواء فوائده وأعراضه الجانبية

واكتشف الباحثون سلامة وفاعلية العقار، بعد دراستين تم إجراؤهما على 724 مريضًا بأورام الأنف الحميدة المصحوبة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن، تزيد أعمارهم عن 18 عامًا.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين تلقوا عقار "دوبكسينت"، انخفض لديهم حجم الورم الحميد في الأنف، بالإضافة لانخفاض احتقان الأنف أيضا، كما تحسنت لديهم حاسة الشم، مقارنة بمجموعة أخرى تناولت عقارًا وهميًا.

وأشارت الهيئة إلى أن أبرز الآثار الجانبية للعقار، تمثلت في التهاب العين والتهاب القرنية بالإضافة إلى الاحمرار والتورم والحكة في موقع الحقن.
وكانت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية وافقت على العقار ذاته، في عام 2017 لعلاج "أكزيما" لدى المرضى الذين تبلغ أعمارهم 12 عامًا فأكثر.
وفي عام 2018، وافقت الهيئة على نفس العقار كعلاج إضافي للالتهاب الرئوي "إيزونوفيلي" المعتدل إلى الشديد لدى المرضى الذين تزيد أعمارهم على 12 عامًا.