فعالية لقاح الإنفلونزا تتراجع مع انقطاع الطمث

فعالية لقاح الإنفلونزا تتراجع مع انقطاع الطمث
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أجراها باحثون بكلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية "Npj Vaccines" العلمية، أن استجابة النساء المناعية للتطعيم ضد الإنفلونزا تتراجع لدى النساء مع تقدم العمر وانقطاع الطمث.

الدراسة والنتائج

وللوصول إلى نتائج الدراسة، قام الفريق بتقييم الاستجابات للقاح الإنفلونزا لدى 50 من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عامًا، بالإضافة إلى 95 من الرجال والنساء الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر. 

ووجدوا أن النساء في المجموعة الأصغر سنًا، والرجال من جميع الأعمار، لديهم استجابة مناعية أقوى للقاح، بالمقارنة مع النساء الأكبر سنًا اللاتي يزيد أعمارهن عن 65 عامًا. 

كما أسفرت التجارب، التي أجريت على الفئران الذكور والإناث من أعمار مختلفة، عن نتائج مماثلة لتلك التي تم تسجيلها لدى البشر. 

وعلل الفريق ذلك، بأن مستويات هرمون الإستروجين أو هرمون الأنوثة - الذي تنخفض مستوياته مع تقدم العمر عند الإناث - يعزز الاستجابات المناعية للقاحات الإنفلونزا عند النساء. 

وتوقع العلماء أن تكون نتائج الدراسة قابلة للتعميم على اللقاحات الأخرى، وليس لقاحات الإنفلونزا فقط. 

تحليل الدراسة

وقال قائد فريق البحث، صبرا كلاين، إن "هناك حاجة إلى التفكير في تحديد تركيبات اللقاح والجرعات بناءً على جنس متلقي اللقاح، وكذلك عمرهم، ولا نعممها على الأشخاص في جميع الأعمار كما يحدث حاليا، خاصة لدى النساء". 

وأضاف: "الدراسة كشفت أن انخفاض هرمون الإستروجين الذي يحدث مع انقطاع الطمث يؤثر على مناعة النساء، ونحقق حاليا في الآليات الجزيئية التي يحسن من خلالها هرمون الإستروجين استجابة الجسم للقاحات". 

وبشكل عام، تعمل اللقاحات عبر إيصال كميات غير ضارة من بروتينات الفيروسات المستهدفة إلى مجرى الدم، ما يسمح للجسم ببناء استجابات مناعية توفر الحماية في حالة التعرض اللاحق لتلك الفيروس. 

وعلى الرغم من استخدام اللقاحات الموسمية على نطاق واسع، تتسبب فيروسات الإنفلونزا سنويًا بملايين الإصابات ومئات الآلاف من الوفيات حول العالم. 

وتختلف سياسات التطعيم من بلد لآخر، لكن غالبًا ما يوصى بتطعيم من هم أكثر عرضة لمضاعفات الإنفلونزا مثل الحوامل وكبار السن.