تناول الإسبرين يفيد مرضى سرطان الكبد

تناول الإسبرين يفيد مرضى سرطان الكبد
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أجراها باحثون في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان بمدينة نيويورك ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (American Journal of Roentgenology) العلمية، أن تناول عقار الأسبرين الشهير يحسن وظائف الكبد، لدى المرضى المصابين بسرطان الكبد.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون 304 من مرضى سرطان الكبد، من بينهم 42 مريضًا تناولوا الأسبرين. 

ووجد الباحثون أن المرضى الذين تناولوا عقار الأسبرين، تحسنت لديهم وظائف الكبد، وزاد لديهم معدل البقاء على قيد الحياة، مقارنة بأقرانهم ممن لم يتناولوا الأسبرين. 

وقال قائد فريق البحث، الدكتور إدوارد بواس، إن "الدراسة أثبتت أن التغييرات الإيجابية الطفيفة في نتائج اختبار وظائف الكيمياء الحيوية للكبد، نتيجة تناول الأسبرين، قد تقلل من درجة إصابة الكبد". 

وكانت دراسة سابقة كشفت عن فوائد جديدة للأسبرين؛ إذ أثبتت أن مكوناته تلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من مرض السرطان، ومنع تكاثر الأورام الخبيثة فى الجسم ومنها سرطانات القولون والبروستاتا والثدي. 

وأظهرت أبحاث أخرى أن الأسبرين يعالج الأمراض العصبية المدمرة، على رأسها مرض الزهايمر والشلل الرعاش، ومفيد لتجلط الدم الوريدي، ويمكن أن يكون بديلا آمنا وأقل تكلفة، بالمقارنة مع أدوية إذابة الجلطات باهظة الثمن. 

وتشمل عوامل الخطر المسببة لسرطان الكبد، عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي"، وإدمان المشروبات الكحولية، والإصابة بأمراض الكبد الدهنية غير الكحولية المرتبطة بمرض السكري والبدانة.