لصحتكم النفسية: لا تكثروا من الشوكولاتة واللّحوم!

لصحتكم النفسية: لا تكثروا من الشوكولاتة واللّحوم!
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة إسبانية أنّ الإفراط في تناول اللحوم والشوكولاتة بأنواعها المختلفة يساهم في التأثير سلبًا على الحالة النفسيّة للإنسان، وبيّنت أنّ هناك كمّيّات محدّدة من الموادّ الغذائيّة المختلفة الّتي يجب أن يتناولها الإنسان ولا يزيد عنها.

وأظهر الباحثون في الدّراسة، والّتي شملت متابعة الحالة الصّحيّة وبيانات لـ15 ألف متطوّع، أنّ الحلويات بشتى أنواعها والمواد الغذائية التي تحتوي على أنواع من اللحوم تؤثر سلبا على نفسية الإنسان، إذ تبيّن أنّ الأشخاص الّذين يتناولون الشوكولاتة بكميات كبيرة يحتاجون في معظم الأحوال لمساعدة الأطباء.

ووفقًا لنتائج الدّراسة لم يختلف الأمر كثيرًا بين النّساء والرّجال، بل أثّر سلبًا على نفسيّتهم على حدّ سواء، وأشار العلماء إلى أن بحوثهم استغرقت عشرة أعوام، وقد شخّص الأطباء خلال تلك الفترة مرض الاكتئاب لدى 20% من الذين شاركوا في التجربة.

وعلى الرّغم من أنّ النتائج تتوافق مع نتائج العديد من الدّراسات الحديثة، الّتي تفيد بوجوب وضرورة تحديد الكمية المتناولة من اللحوم، والّتي تظهر أضرار الإفراط في تناولها، إلّا أنّها تتعارض مع نتائج دراسات عديدة أخرى كشفت عن فوائد الشوكولاتة للصّحة البدنيّة والنّفسيّة.

وينصح الباحثون من يريد أن يبقى بتمام صحته بألا يفرط في تناول الحلويات والشوكولاتة بصورة خاصة، أما تناول المواد الغذائية التي تحتوي على اللحم فيجب أن يبقى في حدود معينة.