دراسة: الأرق يزيد خطر أمراض القلب والسكتة الدماغية

دراسة: الأرق يزيد خطر أمراض القلب والسكتة الدماغية
أرشيفية

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون بمعهد "كارولينسكا" بالعاصمة السويدية ستوكهولم، ونشروا نتائجها، اليوم الإثنين، في مجلة "الدورة الدموية" للجمعية الأميركية للقلب؛ أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق، معرضون لزيادة خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي وفشل القلب والسكتة الدماغية، وفق ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.  

وفيما رصدت دراسات سابقة وجود ارتباط بين الأرق الذي يصيب ما يصل إلى 30 بالمئة من عامة السكان حول العالم، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، عن طريق الملاحظة فقط؛ أجرى الفريق، دراسة تُعدّ الأولى من نوعها حول الأرق، تطبق تقنية جديدة تستخدم المتغيرات الوراثية التي ترتبط بعامل خطر محتمل مثل الأرق، لكشف تأثيراته على صحة القلب. 

وتابع الفريق 1.3 مليون شخص، كان من بينهم أصحاء وآخرون يعانون من أمراض القلب والسكتة الدماغية، ووجدوا أن المتغيرات الوراثية للأرق ترتبط بارتفاع كبير في احتمالات الإصابة بأمراض الشريان التاجي وفشل القلب والسكتة الدماغية.

وقالت قائدة فريق البحث، الدكتورة سوزانا لارسون: "من المهم تحديد السبب الكامن وراء الأرق وعلاجه، لأن النوم هو السلوك الذي يمكن تغييره من خلال عادات صحية". 

وأضافت لارسون أن "هناك عادات تحد من الأرق، منها الالتزم بمواعيد ثابتة للخلود إلى النوم، والحفاظ على النشاط البدني، وتجنب أخذ قيلولة كبيرة أثناء النهار، والحد من تناول الكافيين، والابتعاد عن النيكوتين والكحوليات، بالإضافة إلى تجنب تناول وجبات كبيرة أو الإكثار من المشروبات قبل النوم". 

والأرق؛ هو اضطراب شائع في النوم يمكن أن يؤدي إلى صعوبة النوم أو صعوبة الاستمرار فيه أو يجعلك تستيقظ مبكرًا مع عدم القدرة على العودة إلى النوم مرة أخرى، ويتحول الأرق إلى مرض مزمن إذا كان الشخص يعاني من الأرق 3 ليال على الأقل أسبوعيًا، لأكثر من 3 أشهر، مع تأثير هذا الأرق على مستوى طاقة الشخص ومزاجه وأيضًا على صحته وأدائه في العمل وجودة الحياة. 

وحذّرت دراسة سابقة من أن إصابة الأشخاص بالأرق المزمن، تجعلهم أكثر عرضة لتراجع الذاكرة والإصابة بالمشاكل الإدراكية والمعرفية.

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، إذ أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى. 

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30 بالمئة من مجموع الوفيات السنوية حول العالم.

وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.