ما هي مخاطر نقص النوم؟ وكم ساعة من النوم نحتاج؟

ما هي مخاطر نقص النوم؟ وكم ساعة من النوم نحتاج؟
(pixabay)

يعدّ النّوم ركيزةً أساسيّة وأحد أعمدة الصّحّة الجيّدة والعافية المستمرّة، فيما يعدّ نقصه ثقبًا يتسلّل منه المرض إلى الجسم، فما هي مخاطر نقص النّوم؟ وكم ساعةً من النّوم يحتاج الإنسان بشكل يوميّ لتقادي هذه المخاطر؟

ارتفاع خطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن:

فقد أثبتت دراسة حديثة أنّ الشعور بالإرهاق يؤدي إلى زيادة النشاط في مناطق الدماغ المسؤولة عن الشهية، فضلًا عن إثارة الهرمونات التي تخبرنا بالوقت الذي نحتاج فيه إلى الطعام، وفق ما ذكره تقرير للمعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية في الولايات المتحدة؛

 إضعاف جهاز المناعة في الجسم:

وفقًا لدراسات عديدة، فإنّ النقص المستمر في ساعات النوم، ومعاناة الجسم من الإرهاق المتزايد، تسبب ضعفًا في الجهاز المناعي الداخلي و يؤثر على أدائه؛

مشاكل في الذاكرة:

خلال فترة النوم يقوم الدماغ بتشكيل اتصالات عصبية جديدة، تساعد في تركيز المعلومات الحديثة و استرجاعها عند الحاجة إليها، ويؤثّر النقص المستمر في ساعات النوم سلبًا على قلة ساعات الذاكرة سواءً قصيرة المدى أو بعيدة المدى.

إذًا: ما هو عدد ساعات النوم الصحية التي يحتاجها الجسم يوميًّا؟

تشير دراسة لمؤسسة النوم الوطنية، شارك فيها حوالي 18 خبيرا من مختلف الاختصاصات، إلى أن من الممكن تحديد عدد ساعات النوم التي يحتاجها كل شخص حسب سنّه. من خلال استخدام تقنية الملاءمة بهدف التوصل إلى الاستنتاجات والتوصيات الدقيقة حول عدد ساعات النوم الكافية.

ويحتاج الطفل الذي يتراوح سنه بين 0 وثلاثة أشهر إلى ما بين 14 إلى 17 ساعة نوم يوميا؛ فيما يحتاج الطفل الذي يتراوح سنه بين 4 أشهر و11 شهرا إلى ما بين 12 إلى 15 ساعة يوميا؛ أمّا الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السنة والسنتين فيحتاجون إلى ما بين 11 إلى 14 ساعة يوميا.

كذلك يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات ما بين عشر ساعات إلى 13 ساعة يوميا من النوم، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست و13 سنة: من تسع ساعات إلى 11 ساعة يوميا.

أمّا المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 سنة فيحتاجون ما بين ثماني إلى عشر ساعات يوميا، فيما يحتاج البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25: من سبع إلى تسع ساعات يوميا؛ أمّا البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 26 و64 فيحتاجون نحو سبع إلى تسع ساعات يوميا، والأشخاص في سن 65 أو أكثر يحتاجون ما بين سبع إلى ثماني ساعات يوميا.

كيف نعرف أنّ جسمنا يحتاج للنّوم؟

كقاعدة عامة، يعدّ الاستيقاظ صباحًا مع شعور بالتعب والإرهاق وقضاء اليوم كلّه في انتهاز الفرص لغفوة، مؤشّرًا على أن الجسم لا يحصل على كمية كافية من النوم.

وتجدر الإشارة إلى أنّ 45% ممن تتراوح أعمارهم بين 25 و45 عاما يعتقدون أنهم ينامون أقل مما ينبغي، بينما يرى 13% منهم أن النوم مضيعة للوقت، وفق ما ذكره المعهد الوطني للصحة.