المبيدات تزيد خطر إصابة الرّجال بأمراض القلب 

المبيدات تزيد خطر إصابة الرّجال بأمراض القلب 
توضيحية (Pixabay)

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بكلية الطب جامعة هاواي الأميركية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "JAHA: Journal of the American Heart Association" العلمية، أن تعرض الرجال لمستويات عالية من مبيدات الحشرات والآفات الزراعية أثناء العمل يؤدي لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وراقب الفريق 8000 رجل أميركي بين عامي 1965 و1968، وتابعوهم لرصد خطر إصابتهم بأمراض القلب، لمدة تصل إلى 34 عامًا، وقام الفريق بتقدير خطورة التعرض للمبيدات باستخدام مقياس من إدارة السلامة والصحة المهنية، يُقيّم شدة وطول التعرض المهني لكل وظيفة.

ووجد الباحثون أن الرجال الذين يتعرضوا لمبيدات الآفات الزراعية والحشرات أثناء العمل، ارتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بنسبة 45٪ تقريبًا، مقارنة بمن لم يتعرضوا للمبيدات، كما وجدوا أيضًا أن المبيدات الحشرية تأخذ وقتا طويلا حتى تظهر آثارها على الصحة، وتأثيرها الأكبر على القلب يحدث خلال الـ10 سنوات الأولى من التعرض، وذلك بعد تحليل فترات زمنية مختلفة. 

وقال قائد فريق البحث، الدكتور بيتريز رودريجيز: "تؤكد الدراسة أهمية استخدام معدات الوقاية الشخصية أثناء التعرض للمبيدات الحشرية أو مبيدات الآفات الزراعية، أثناء العمل وأهمية توثيق التعرض المهني لمبيدات الآفات في السجلات الطبية"، مضيفا أن "الدراسة أجريت فقط على الرجال، لذلك قد لا تنطبق نتائجها على النساء، ونحتاج المزيد من الأبحاث لرصد نفس النتيجة على السيدات". 

وكانت دراسة سابقة أفادت بأن التعرض طويل الأمد لمبيدات الحشرات والآفات الزراعية بنسب مرتفعة، يجعل المزارعين أكثر عرضة لضعف حاسة الشم. 

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى. 

ويقضي نحو 17.3 مليون نسمة نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.