رغم توفر العلاج.. الالتهاب الرئوي يقتل طفلًا كل 39 ثانية

رغم توفر العلاج.. الالتهاب الرئوي يقتل طفلًا كل 39 ثانية
(pixabay)

أظهرت بيانات جديدة أصدرتها وكالات صحية عالمية، أمس الثلاثاء، أن الالتهاب الرئوي قتل أكثر من 800 ألف طفل منذ العام الماضي، أي بمعدل طفل في كل 39 ثانية، علمًا أن المرض قابل للعلاج ويمكن الوقاية منه.

وحثت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، وهيئة إنقاذ الطفولة وأربع وكالات صحية أخرى، الحكومات على زيادة الاستثمار في اللقاحات للوقاية من المرض وفي الخدمات الصحية والأدوية لعلاجه.

ووفق البيان، قال الرئيس التنفيذي لتحالف "GAVI" للقاحات والتحصين، سيث بيركلي، إن "حقيقة أن هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه وعلاجه وتشخيصه بسهولة لا يزال أكبر قاتل للأطفال الصغار في العالم، تبعث على الصدمة".

ووفقًا للوكالات الصحية العالمية، فإن الالتهاب الرئوي هو أحد أمراض الرئة الناجمة عن البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، ويمكن الوقاية منه باللقاحات وعلاجه بالمضادات الحيوية، والتي لا تتوفر في البلدان الفقيرة.

وكان أكثر من نصف وفيات الأطفال الناجمة عن الإصابة بالالتهاب الرئوي العام الماضي في نيجيريا والهند وباكستان وجمهورية الكونجو الديمقراطية وإثيوبيا ومعظمهم رضع لم يبلغوا عامهم الثاني.

وفي سياق متصل، قال الرئيس التنفيذي لهيئة إنقاذ الطفولة، كيفن واتكينز، إن ”ملايين الأطفال يموتون بسبب الحاجة إلى اللقاحات والمضادات الحيوية المتاحة بأسعار معقولة والعلاج العادي بالأكسجين". وأضاف، "هذا وباء عالمي منسي في حاجة إلى استجابة عالمية عاجلة".

وبحسب ما تورده بيانات وكالات الصحة العالمية، فإن الالتهاب الرئوي هو السبب في 15 بالمئة من وفيات الأطفال دون الخامسة، فيما تتخصص ميزانية لا تتعدى ثلاثة بالمئة من الإنفاق على أبحاث الأمراض المعدية وهي نسبة قليلة مقارنة بالأموال المخصصة لأمراض أخرى مثل الملاريا.