عدد ضحايا تدخين السجائر الإلكترونية يرتفع لـ52

عدد ضحايا تدخين السجائر الإلكترونية يرتفع لـ52
(أ ب)

ارتفع عدد الوفيّات النّاجمة عن المرض المتعلق بتدخين السّجائر الإلكترونية إلى 52 الأسبوع الماضي، بعد أن أعلن مسؤولو صحّة أميركيّون عن أربع حالات وفاة جديدة وقعت الأسبوع الماضي نتيجة مرض تنفسي غامض مرتبط بتدخين السجائر الإلكترونية.

فيما أعلنت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أيضا علاج 118 حالة جديدة في المستشفيات، توزّعت في 50 ولاية ومقاطعة كولومبيا ومنطقتين من الأراضي الأميركية.

وبذلك يبلغ عدد الأشخاص الذين عولجوا في المستشفيات 2409؛ بينما أُعلنت حالات الوفاة المؤكدة في 26 ولاية ومقاطعة كولومبيا، وذلك حتى العاشر من كانون الأول/ ديسمبر.

وأظهرت المراكز الوطنية الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها(CDC)، الشهر الماضي، أن خلات فيتامين "هـ" (فيتامين إي)، والتي تعرف أيضًا باسم "أسيتات التوكوفيرول"، هي السبب المحتمل لحالات وفاة وإصابة ناجمة عن مرض رئوي أصيب به أشخاص سبق لهم تدخين السجائر الإلكترونية.

ويعتقد أن هذه الأسيتات تستخدم في منتجات تدخين إلكتروني غير قانونية تحتوي على ماريجوانا، في جميع العينات المأخوذة من الرئة من 29 مريضا.

ووصفت مراكز مكافحة الأمراض أسيتات فيتامين-ه بأنها "اسم محتمل للقلق مأخوذ من العينات البيولوجية لدى المرضى"، موضحة أنه تم العثور على خلات فيتامين "هـ" في جميع العينات المأخوذة من الأنسجة الرئوية للمصابين.

وقالت إن هذا الفيتامين "سبب قوي للقلق"، مضيفة "المراكز لا زالت تبحث عن أسباب أخرى للمرض. العديد من المواد والمنتجات لا زالت تخضع للتحقيق". وأوصت بعدم إضافتها إلى السجائر الإلكترونية أو منتجات التدخين الإلكتروني، بينما لا تزال التحقيقات مستمرة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة