الصحة العالمية: فيروس كورنا لم يصل مرحلة "طوارئ عالمية"

الصحة العالمية: فيروس كورنا لم يصل مرحلة "طوارئ عالمية"
(أ ب)

أكّدت منظّمة الصّحّة العالميّة مساء اليوم، الخميس، أنّ فيروس كورونا المستجدّ، ما زال لا يشكّل حالة طوارئ دولية، على الرّغم من تفشّيه في الصّين وانتشاره لعدّة دول، فيما أوضحت أنّها تتابع تطوره "دقيقة بدقيقة".

وأعلن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم ذلك بعد أن راجعت لجنة الطوارئ في المنظمة والمؤلفة من 16 خبيرا مستقلا أحدث أدلة ورفعت توصياتها التي قبلها. وقال أدهانوم إنّ "المنظمة لا توصي بفرض أي قيود على الحدود أو على السفر والتجارة في الوقت الراهن" بسبب تفشي كورونا.

وأضاف أدهانوم في مؤتمر صحفي في مقر المنظمة في جنيف "دون أدنى شك، هناك حالة طوارئ في الصين... لكن الأمر لم يشكل بعد حالة طوارئ صحية عالمية. قد يصبح كذلك".

ووضعت الصين قيودا على سفر الملايين يوم الخميس بإغلاق مدينتين شهدتا تفش كبير للمرض الذي أودى حتى الآن بحياة 18 شخصا وأصاب أكثر من 630، كما بدأت عدّة دول بينها مصر بفحص الركاب القادمين من الصين في كل منافذ دخول البلاد بحثا عن أعراض لفيروس كورونا المستجدّ، وفق ما أعلنته سلطات الحجر الصّحّي في مطار القاهرة من "إجراءات احترازية"، فيما تسعى السلطات حول العالم لمنع تحول المرض لوباء عالمي.

ووصل المرض وهو من سلالة فيروس "سارس" (متلازمة الالتهابات التنفسية الحادّة) إلى دول آسيوية عدة وحتى الولايات المتحدة حيث تمّ تسجيل بعض الإصابات. والوباء هو نوع جديد من فيروس كورونا وهي سلالة تضمّ عددًا كبيرًا من الفيروسات التي قد تؤدي إلى أمراض على غرار الزكام، إنما أيضًا إلى أمراض أخرى أكثر خطورة مثل السارس.

ولا تعلن منظمة الصحة حالة الطوارئ العالمية إلا في حالات وبائية نادرة تتطلب استجابة دولية حازمة، مثل إنفلونزا الخنازير "إتش 1 إن 1" عام 2009 وفيروس "زيكا" عام 2016 وإيبولا الذي اجتاح قسمًا من غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016 وجمهورية الكونغو الديموقراطية عام 2018.