تأهب عالمي: مخاوف من انتشار كورونا خارج الصين

تأهب عالمي: مخاوف من انتشار كورونا خارج الصين
(أ ب)

جمّدت السلطات الصينيّة، اليوم الجمعة، حركة أكثر من 10 مدن تتمركز في محيط انتشار وتواجد فيروس كورونا، الذي رفع عدد ضحاياه إلى 830 مصابًا وتوفي 26 شخصًا.

وظهر هذا المرض الغامض في كانون الأول/ ديسمبر في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان في وسط الصين.

وحذّرت وزارة الصحة الإسرائيليّة، المواطنين المسافرين إلى الصين وطالبتهم أخذ الحيطة والحذر، وأوصت بعدم السفر إلى مدينة ووهان، إلى إذا كان الأمر ضروري.

وأعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجه، أن السلطات التركية أعادت مريضة صينية للاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا الجديد إلى الصين صباح اليوم الجمعة.

وأفادت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، اليوم الجمعة، تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس "كورونا" الجديد في البلاد، وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية، عن تسجيل حالتي إصابة، الأولى في مدينة بوردو، والثانية في ضواحي العاصمة باريس.

في ووهان التي تعدّ 11 مليون نسمة ووُضعت بحكم الأمر الواقع تحت الحجر الصحي منذ أمس الخميس، يقول سائق سيارة أجرة "هذا العام، عامنا الجديد مخيف جدًا" مضيفًا "لا نجرؤ على الخروج بسبب الفيروس".

وتبدأ العطل الطويلة للعام الصيني الجديد الجمعة عشية بدء سنة الفأر في 25 كانون الثاني/ يناير. وتؤدي هذه العطلة إلى مئات ملايين التنقلات، الأمر الذي يفاقم العدوى.

وكانت حصيلة سابقة نشرتها اللجنة الوطنية للصحة تحدثت عن 18 حالة وفاة وأكثر من 600 إصابة مؤكدة، معظمها في مقاطعة هوباي وعاصمتها ووهان.

ومن أصل 830 حالة، تُعتبر 177 حالة على أنها خطيرة بحسب اللجنة، فيما "شُفي" 34 شخصًا وغادروا المستشفى. ويخضع للفحوص أكثر من ألف شخص يُشتبه بإصابتهم.

وأكدت السلطات المحلية الجمعة حالة وفاة خارج مركز الوباء، في مقاطعة هايلونغجيانغ الواقعة على الحدود مع روسيا، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وفي مواجهة الأزمة، اتخذ النظام الاشتراكيّ، يوم الخميس، قرارًا غير مسبوق بمنع كل القطارات والطائرات من مغادرة ووهان وبإغلاق الطرق السريعة.

وكان عدد قليل من الطائرات متوجهة إلى المدينة خلال النهار. وتلقّت الحافلات والسفن في نهر يانغتسي، أطول نهر في الصين وتقع ووهان على ضفافه، الأمر بالتوقّف في الاتجاهين.

لليوم الثاني على التوالي، كانت شوارع ووهان مقفرة والمحال التجارية مُغلقة وحركة السير تقتصر على الحدّ الأدنى. وارتداء الأقنعة الواقية إلزاميّ تحت طائلة تسطير محضر ضبط بحق الشخص المخالف.

(أ ب)

وأعلنت 5 دول خليجية فرض إجراءات احترازية لمنع انتقال فيروس "كورونا الجديد" من خلال فحص القادمين من الصين لمنع انتشار المرض.

وأجرت وزارة الصحة القطرية في مطار حمد الدولي بالدوحة، اليوم الجمعة، فحصًا طبيًا لنحو 200 مسافر قدموا من المطارات الصينية؛ للتحقق من عدم إصابتهم بالفيروس القاتل. ولم يعثر على أي حالة مرض بين القادمين، وفق بيان.

كما أعلنت وزارة الصحة الكويتية، عن جاھزیة العیادات الصحیة وغرف العزل الموجودة في مطار الكويت لحالات الطوارئ.

وأشارت، في بيان، إلى تزوید المنافذ الحدودیة بالكاميرات الحراریة وتعمیم تطبيق إجراءات إلزام الركاب القادمين إلى الكویت من الدول المعلن عن ظهور المرض فیھا بملء الإقرار الصحي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة